Widgets Magazine
06:17 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    الانفجارات في المعسكرات داخل العراق… من المتسبب

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    انفجارات جديدة في أحد مخازن الأسلحة جنوب العاصمة بغداد يؤدي إلى وقوع ضحايا، وسياسيون عراقيون يرجحون أن الانفجار الذي حصل في معسكر الصقر جنوبي بغداد كان يحتوي على أسلحة تابعة لإيران، على اعتبار أن تلك الأسلحة التي احترقت غير عادية ولا تستعملها القوات العراقية ولا حتى الحشد الشعبي، وأن إسرائيل هي من قامت بقصفها.

    وتفقد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي برفقة وزير الداخلية ياسين الياسري وقيادات في الحشد الشعبي المعسكر للوقوف على آخر نتائج التحقيقات ومعرفة ملابسات الحادث.

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" المحلل السياسي نجم القصاب:

    "أعتقد أن هذا الانفجار هو العشرون، فمنذ ثلاث سنوات والانفجارات تحدث في معسكرات ومخازن تكديس الأسلحة، لكن كل المعطيات والمؤشرات تشير بإن سوء التخزين والإدارة وارتفاع درجات الحرارة في بغداد إلى أكثر من خمسين درجة مئوية، هو الذي أدى إلى انفجار تلك الأسلحة."

    وتابع القصاب، "هناك بعض الشكوك في أن إسرائيل هي من تقوم بتلك التفجيرات وبمساعدة الولايات المتحدة، إلا أن المعطيات تشير إلى غير ذلك، فهذه التفجيرات ناتجة عن كثرة الأسلحة وسوء الخزن، ورأينا ذلك في "آمرلي" واليوم في منطقة الدورة."

    وأضاف القصاب، "ومع كل ذلك، فإن إسرائيل لم تترك الساحة العراقية في الوقت الذي تهدد فيه أسماء شخصيات وفصائل قريبة من إيران، من أنها سوف تتعرض إلى ضربات، أما بصورة مباشرة من إسرائيل أو من الولايات المتحدة، وهي رسائل تبين نية إسرائيل في اختراق المجتمع العراقي من اجل تمزيقه."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    بالفيديو والصور: مناشدات لتخزين الأسلحة بعيدا عن المدن العراقية
    بالفيديو... انفجارات تهز العاصمة بغداد
    رئيس الوزراء العراقي يصدر توجيهات عاجلة بعد "انفجارات بغداد"
    الكلمات الدلالية:
    انفجار, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik