08:36 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل ستمتد العمليات التركية في سوريا إلى داخل العراق؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 11
    تابعنا عبر

    رأى رئيس كتلة الحل، محمد الكربولي، يوم الأحد، أن هناك جهود حثيثة لتوريط العراق بصراعات تجري خارج الحدود، وذلك على خلفية تفجير الرطبة يوم أمس.

    وقال الكربولي، في تغريدة على حسابه على تويتر: "نعلم جيدا أن هناك جهود حثيثة لتوريط العراق بصراعات تجري خارج حدوده لإعادته إلى المربع الأول".

    وأضاف أن "حادثة السيارة المفخخة في الرطبة ليست بعيدة عن تلك الجهود... العراقيون لن يتورطوا بصراعات الآخرين مرة أخرى".

    وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت، في وقت سابق من يوم الأحد، أثناء قيام قوة من الجيش بعملية تفتيش ضمن منطقة الضبعات، في قضاء الرطبة غربي محافظة الأنبار، ما أسفرت عن مقتل جنديين اثنين وضابط.

    وعن الانعكاسات الأمنية للعمليات التركية في سوريا على العراق، وفيما إذا كانت هناك محاولات لجر بغداد إلى الصراع الدائر هناك، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" نائب مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والاستراتيجية الدكتور عماد علو:

    "من المتوقع جدا أن تؤثر العمليات التركية التي تجري في شمال شرق سوريا تحت اسم "نبع السلام" على الأمن العراقي الداخلي، وما صدر من تصريحات عن الأطراف المتحاربة لحد الآن لها مؤشرات مقلقة، حيث تدل وبشكل واضح على أن اسرى ومعتقلي تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) في السجون التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، تقع الآن تحت القصف التركي، ما أتاح هروب أكثر من 750 عنصر، وهناك أيضا قصف للسجون في القامشلي ومكفور، كما أن  الخطر يحدق بمخيم الهور الذي يحوي أكثر من ثلاثين ألف نسمة، من ضمنهم أثنى عشر ألف من أسر "الدواعش" الذين يرتبطون بالتنظيم بشكل عقائدي."

    وتابع علو: "لذلك اتخذ مجلس الأمن الوطني العراقي عددا من التدابير لمواجهة هذا الخطر المتوقع، وكذلك قضية تدفق النازحين أو دخول هاربين "دواعش" باتجاه العمق العراقي، وهناك توصية لوزارة الهجرة والمهجرين بإنشاء مخيم لاستيعاب نازحي مخيم الهور ونقلهم إلى الداخل العراقي."

    وأضاف علو: "ما يحصل في سوريا هو بالتأكيد يستفز ويشجع الخلايا النائمة في العراق، فهناك تهيئة للأجواء والعمل على إيجاد بيئة متعاطفة مع "الدواعش" الذين سيأتون من العمق السوري باتجاه العمق العراقي، إذًا نحن مقبلون على مرحلة خطيرة، فالولايات المتحدة الأمريكية وعبر مسؤولين فيها يصرحون حول عودة التنظيم، وما يحصل الآن هو نتيجة مفاوضات بين الأمريكان والأتراك، بدأت تداعياتها تظهر على أرض الواقع في المنطقة، لإحياء وإعادة تفعيل ما تبقى من فلول تنظيم "داعش" الإرهابي، والضغط  على الأوروبيين وعلى حكومات المنطقة من أجل مخططات ومصالح للأمريكان أو للأتراك أو القوى الفاعلة على الساحة السورية".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik