12:06 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    خبير اقتصادي: الزمن القادم للعراق هو زمن العلاقات العربية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، يوم أمس الأحد، أعضاء المجلس التنسيقي العراقي السعودي، الذي يعقد اجتماعاته في العاصمة بغداد، لمناقشة الخطط التنفيذية للاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقّعة بين البلدين.

    فهل حكومة الكاظمي ماضية بإبرام الاتفاقيات مع المملكة رغم الاعتراضات؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي الدكتور نبيل المرسومي: "حاولت المملكة الحصول على فرص استثمارية في الميدان الزراعي، من خلال استغلال بادية الصحراء الغربية في العراق، ومن المتوقع افتتاح معبر عرعر بين البلدين، ليكون نافذة تجارية مهمة، رغم اعتراض بعض الكتل السياسية على هذا الاستثمار الذي وصفته (بالاستعمار)".

    وتابع المرسومي بالقول، "العراق بحاجة إلى جميع الاستثمارات، والتي يجب أن تُدرس وفق جدوى اقتصادية وليست سياسية، فهناك مشاريع سعودية في إقامة مناطق صناعية وتجارية على منفذ عرعر الحدودي، ستكون مفيدة في توفير الكثير من فرص العمل للعراقيين."

    وأضاف المرسومي قائلاً، "يتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من التعاون العراقي مع الدول العربية، خصوصاً الخليجية، كونها استراتيجية أمريكية واضحة ولن تتغير بتغير الرؤساء، فالزمن القادم للعراق هو الزمن العربي".

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

    انظر أيضا:

    وكالة: وفد سعودي يزور العراق لتحضير اجتماع مرتقب للأمير محمد بن سلمان
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, اجتماعات, رئيس الوزراء, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook