10:58 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    خبير: واقع العراق الجديد جعله جسرا للتواصل بين السعودية وإيران

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية بدر الزيادي، عن وجود توجه ودعم أمريكي للحوارات الإيرانية السعودية التي احتضنها العراق.

    وقال الزيادي في حديث إذاعي، إن هناك إمكانية لإجراء مفاوضات مباشرة بين أمريكا وإيران لحل الإشكالات العالقة بين البلدين.

    فهل وصلت العلاقات الإيرانية السعودية إلى مرحلة الانفراج؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الكاتب والمحلل السياسي عبد الأمير المجر:

    "يمثل العراق نقطة التقاطع بين إيران والسعودية، ونتيجة لضعف العراق، اتسم التنافس بين طهران والرياض بالخشونة، كون السعودية ترى في إيران أنها استحوذت على العراق وباتت على حدودها، بينما ترى إيران أن السعودية تقف حائلا دون تحقيق تطلعاتها في المنطقة".

    وتابع المجر بالقول: "الولايات المتحدة تدرك أن أي تقارب سعودي إيراني يجب أن يبنى على معطيات سياسية، تتمثل بضرورة وجود دولة عراقية قوية، تستطيع تحجيم النفوذ الإيراني، وهذا الأمر تحقق بعد ثورة تشرين ووصول حكومة الكاظمي المدعومة أمريكيا وعربيا".

    وأضاف قائلًا: "ليس من السهولة أن تتخلى إيران عن مكاسبها في المنطقة، إنما تتعامل مع الأمر كواقع حال تمثل بوجود سياسة جديدة في العراق مع مجيء حكومة الكاظمي، أي لا توجد لديها نية التخلي عن العراق، لكن الواقع العراقي الجديد قد يكون بمثابة جسر للتواصل بين إيران والسعودية".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook