Widgets Magazine
10:34 24 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    بلا قيود

    لماذا أرعبت رسائل الرئيس بوتين أعصاب حلف الناتو؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    نزار بوش, عماد الطفيلي
    حلف "الناتو" ودول العالم (37)
    0 90

    تتناول الحلقة المواضيع الآتية: روسيا تسخر من "الناتو" عقب رسالة بوتين؛ بثينة شعبان: واشنطن تدعم الإرهاب في سوريا؛ طموحات الأكراد الذين تدعمهم الولايات المتحدة في شرق سوريا؛ الرئيس ميشال عون يستغرب مواقف دول كبرى إزاء عودة النازحين السوريين.

    روسيا تسخر من الناتو عقب رسالة بوتين

    لاقت رسالة بوتين إلى الجمعية الفدرالية ردود فعل لدى الغرب وحلف الناتو الذي عبر عن مخاوفه من كشف الرئيس بوتين عن أسلحة روسية وصواريخ فرط صوتية لا مثيل لها في الغرب، ردا على انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

     حيث كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طبيعة رد بلاده في حال نشر الولايات المتحدة صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا، مشيرا إلى أن الرد الروسي لن يقتصر على أوروبا.

    ولفت الرئيس الروسي إلى أن مثل هذه الصواريخ تشكل خطرا داهما حيث يمكن أن تصل إلى موسكو في غضون 10 — 12 دقيقة، وفي هذه الحالة ستنفذ روسيا على الفور إجراءات جوابية ومطابقة تماما.

    وأكد أن روسيا ستنتج وتنشر أنواعا من الأسلحة التي يمكن أن تستخدم ضد المناطق التي ينطلق منها التهديد، بل وحيث ستتواجد مراكز اتخاذ قرارات توجيه مثل هذه التهديدات الصاروخية لبلاده.

    وأشار الرئيس الروسي إلى أن بلاده لن تبادر إلى نشر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا، وهي غير معنية بتفاقم الوضع، وأن الولايات المتحدة حتى الوقت الراهن نشرت في رومانيا منصات منظومة "إيجيس آشور" المضادة للصواريخ، التي يمكن أن تزود بصواريخ ضاربة، ولا يحتاج العسكريون إلا لإدخال تعديلات في برامج الكمبيوتر المستخدمة، وهذا الأمر لا يستغرق أكثر من بضع ساعات.

    كما قال الرئيس فلاديمير بوتين، في رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية اليوم، إن روسيا لن تقرع بعد الآن، "الباب المغلق" للعلاقات مع الولايات المتحدة.

    وحول أهم ما جاء في رسالة الرئيس الروسي بوتين قال عضو لجنة الدفاع في مجلس الاتحاد فرانس كلينسيفيتش:

    "بطبيعة الحال، لا يمكن لأحد أن يطلق على الرسالة الحالية للرئيس بوتين تسمية العدوانية. كان كل شيء يركز على الانسان ورفاهه وصحته ومستقبله. ما هو مهم للغاية بالنسبة لي هو إيلاء الكثير من الاهتمام لأمن البلاد. أشار الرئيس بوضوح إلى أنه لدينا طفرة تكنولوجية غير متوفر مثيلها في العالم ونحتاج اليوم إلى التفكير في كيفية إعادة صياغة هذه الصناعات العسكرية واستثمارها في القطاع المدني وتكون دافعا قويا يعطي القطاع المدني الفرصة لتطوير وتحسين رفاه الناس وتعزيز الصناعة وجعلها مبتكرة وقوية وحديثة.

    من جهتها سخرت الخارجية الروسية من الرد المتوتر لنائب المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي، بيرس كازاليت، على رسالة الرئيس الروسي بوتين السنوية للجمعية الفيدرالية.

    وأضافت زاخاروف أن رسالة الرئيس فلاديمير بوتين أكدت "أن روسيا ترى لزاما عليها أن ترد على ما يفعله الناتو".

    وناشدت زاخاروف من سمتهم بالشركاء الغربيين ألا يتركوا أعصابهم تفلت، وقالت: أعلن الشركاء الغربيون قبل عام أنه لا داعي للخوف من "أفلام الكارتون الروسية عن الأسلحة الجديدة لأن كل ذلك خدعة الكرملين".

    وأضافت: "أما الآن فقد أدركوا أنهم مستهدفون! وهل ظنوا أننا بصدد أخذ صورة سيلفي معهم بعد توسع الناتو وخروج الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة الحد من الصواريخ المضادة للصواريخ وزيادة القوات الأمريكية في أوروبا وتدخل الغرب الجماعي المتواصل في الشؤون الداخلية لدول ذات سيادة؟، والأكثر أهمية أن الطرف الروسي ما فتئ يؤكد أن هذا الرد سيأتي كرد فعل على أفعال الشركاء العدوانية".

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الولايات المتحدة الأمريكية للتخلي عن وهم تفوقها العسكري في العالم، وأضاف أيضا أن أمن روسيا مضمون، وابتكاراتنا من الأسلحة والصواريخ هدفها الحفاظ على أمننا.

    وكان نائب المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي، بيرس كازاليت أعلن، أن خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام الجمعية الفدرالية ينطوي على "تهديدات" لدول الناتو، واصفا الأمر بغير المقبول.

    وقال كازاليت في بيان صدر اليوم الأربعاء: "اطلعنا على خطاب الرئيس بوتين يوم 20 فبراير. إن تصريحات الجانب الروسي التي تضمنت التهديدات بتصويب سلاحه تجاه حلفائنا غير مقبولة".

    مستشارة الرئيس السوري السوري بثينة شعبان: واشنطن تدعم الإرهاب في سوريا، طموحات الأكراد الذين تدعمهم

    لا شك أنه خلال سبعة أعوام من الحرب على سوريا، كانت الولايات المتحدة تقدم كل الدعم للمسلحين الذين يقاتلون ضد الجيش السوري، وأكبر دليل هو قصفها للقوات السورية المتقدمة على الجبهات في مواجهة تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) الإرهابي مرات عديدة.

    وهذا ما أكدته المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان، حيث اتهمت الولايات المتحدة وحلفاءها بدعم الإرهاب في سوريا، بهدف إطالة أمد الأزمة فيها، وتدمير بنيتها التحتية.

    وأكدت شعبان في كلمة لها خلال مؤتمر فالداي الدولي حول الشرق الأوسط بموسكو، أن القوات الأمريكية استهدفت الجيش السوري في كل مرة كان فيها قادرا على القضاء تماما على بؤر إرهابية في البلاد.

    وأشارت إلى أن الدعم الروسي ساعد في تجنيب سوريا ويلات السيناريو الليبي.

    طموحات الأكراد الذين تدعمهم الولايات المتحدة في شرق سوريا

    تسيطر ما تسمى "قوات سوريا الديمقراطية" أو "قسد" والتي أغلبها من الأكراد السوريين على شرق الفرات في سوريا وترفض دخول الجيش السوري إلى المناطق التي تسيطر عليها، وبعد الإعلان عن الانتصار على "داعش" الإرهابي إلا أن القوات الأمريكية لم تخرج من سوريا، وبعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكثر مرة عن نيته الانسحاب من سوريا، بدأت قيادات "قسد" الاستنجاد بالفرنسيين لإرسال قوات فرنسية إلى سوريا، وطلبت هذه القيادات ألا يتركهم الغربيون وقدرهم، ولكن روسيا حثت الأكراد في شرق سوريا بالانخراط في العملية السياسية والمفاوضات مع دمشق بدون شروط، طالما أنهم مواطنون سوريون تحت قبة الدستور السوري.

    وقد أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن واشنطن تسعى إلى تقسيم سوريا وخلق دويلة شرقي الفرات، كما تمنع على حلفائها الاستثمار في إعادة إعمار سوريا.

    يقول المستشار في رئاسة مجلس الوزراء السوري الدكتور عبد القادر عزوز حول إمكانية انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

    "لم نجد إلى الآن خطوات عملية في خطة الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا تثبت جدية الولايات المتحدة بسحب قوات الاحتلال التي تتواجد على الأراضي السورية بشكل غير شرعي، والتصريحات الأمريكية والتناقض بين المسؤولين ما هو إلا عبارة عن مناروة سياسية، وإعطاء المزيد من الوقت من أجل تبدل أو ظروف ومعطيات سياسية جديدة".

    ويضيف عبد القادر عزوز: ورغم أن الدولة السورية أبدت استعدادها للحوار البناء والإيجابي مع الكرد كونهم جزء أساسي من الدولة السورية، إلا جرى تعطيل هذا الحوار من بعض قوى الانفصال، لذلك لم يسجل شيء ملموس حتى الآن، لكن الحالة الوطنية الكردية في العموم هي مع الدولة السورية.

    بينما تعتبر قيادات "قسد" أو ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية أن الوجود الأمريكي والغربي في سوريا لا يعتبر احتلالا، وهذا ما عبر عنه مدير المركز الكردي في برلين، نواف خليل:

    "القوات الأمريكية لم تحتل سوريا، بل تقدم الدعم للأكراد في محاربة "داعش"(المحظور في روسيا) والذي بدأ منذ أربع سنوات، والدعم الأمريكي مكن "قوات سوريا الديمقراطية" من تحرير عشرات الآلاف من الكيلومترات ودحر "داعش" في عاصمتهم المزعومة، وطلبنا الدعم من الفرنسيين والأمريكيين لأن الحكومة السورية لا زالت تتفرج على ما يمكن أن يقدم غليه الطاغية أردوغان".

    الرئيس ميشال عون يستغرب مواقف دول كبرى إزاء عودة النازحين السوريين

    أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن استغرابه من "مواقف بعض الدول الكبرى التي لا تقوم بأي جهد لإعادة النازحين السوريين وتريد أن تمنعنا من تحقيق هذه العودة".

    وقال رئيس الجمهورية اللبنانية أمام وفد مجلس نقابة المحررين: "نرفض انتظار الحل السياسي لعودة النازحين، وتجربتنا مع القضية الفلسطينية في هذا المضمار لا تشجع".

    واستغرب عون "مواقف بعض الدول الكبرى التي لا تقوم بأي جهد لإعادة النازحين وتريد أن تمنع علينا العمل لتحقيق هذه العودة"، مؤكداً أن "الحكومة ليست لديها خلافات وستنجح في ذلك".

    إعداد وتقديم: نزار بوش وعماد الطفيلي

    الموضوع:
    حلف "الناتو" ودول العالم (37)
    الكلمات الدلالية:
    النازحين, أخبار روسيا اليوم, الأكراد, الناتو, روسيا الاتحادية, سوريا, موسكو, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik