04:07 11 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    بلا قيود

    دلالات زيارة الرئيس بشار الأسد إلى ريف إدلب الجنوبي المحرر

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    ,
    0 30
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: الرئيس الأسد يلتقي رجال الجيش على الخطوط الأمامية، لقاء القمة بين بوتين وأردوغان، بريف إدلب، استمرار الاحتجاجات الشعبية في لبنان.

    زيارة الرئيس بشار الأسد إلى مواقع الجيش السوري في ريف إدلب المحرر

    التقى الرئيس بشار الأسد رجال الجيش العربي السوري على الخطوط الأمامية في بلدة الهبيط بريف إدلب.

    وخلاللقائه الأسد بضابط وجنود الجيش السوري، أكد أن كل المناطق في سورية تحمل نفس الأهمية ولكن ما يحكم الأولويات هو الوضع العسكري على الأرض.

    وأضاف الرئيس الأسد إن إدلب كانت بالنسبة لهم مخفراً متقدماً والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري.

    وقال الرئيس الأسد: كنا وما زلنا نقول إن معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سورية.

    وأضاف الأسد: عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب قلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن ولكن لا حياة لمن تنادي وحاليا انتقل رهانهم إلى الأمريكي.

    وقال الرئيس الأسد إن أول عمل قمنا به عند بدء العدوان في الشمال هو التواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية على الأرض وقلنا نحن مستعدون لدعم أي مجموعة تقاوم وهو ليس قرارا سياسيا بل واجب دستوري ووطني وإن لم نقم بذلك لا نكن نستحق الوطن.

    وعن دلالات زيارة الرئيس بشار الأسد إلى بلدة الهبيط المحررة في ريف إدلب تقول عضو مجلس الشعب السوري، فاطمة خميس:

    "إن زيارة الرئيس بشار الأسد إلى مواقع الجيش السوري في بلدة الهبيط، هي دلالة على القوة والانتصار والإرادة السورية العظيمة التي يمتلكها الرئيس الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية، ووهذه الزيارة دلالة على صمود هذا الشعب الصابر والصامد، وهذه الزيارة هي إشارة البدء بمعركة الكبرى لتحريرإدلب، وهذه المعركة ستقضي على كل الإرهاب الذي أتى من كل أصقاع الأرض وتجمع في هذه المحافظة الخضراء".

    وأضافت فاطمة خميس: إن زيارة الأسد إلى بلدة الهبيط تكستب أهمية كبيرة في هذا الوقت بالذات، حيث تنتشر قوات الجيش السوري في كل أرجاء محافظتي الحسكة والرقة، أي في الشمال السوري وشرق سوريا، وقد أراد الرئيس الأسد أن يبعث برسائل عدة من أرض محافظة إدلب، رسائل للإرهابيين وللأتراك ولأمريكا ولإسرائيل ولكل من تحالف مع الإرهاب، وهذا يعني أن معركة إدلب قادمة وسيتحرر كل شبر فيها عاجلا وليس آجلا".

    قمة بين بوتين وأردوغان في سوتشي

    قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال لقائه نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، إن الوضع في سوريا صعب والجميع يرى ويدرك ذلك، والمشاورات بين روسيا وتركيا بشأن هذه المسألة ضرورية جدا.

    وأعرب بوتين عن أمله في أن "يلعب مستوى العلاقات الروسية التركية التي تم تحقيقها، والتي بلغت المستوى الرفيع دورا مثاليا في تسوية جميع المسائل العالقة في المنطقة، وسيتيح لنا إيجاد حلول مشتركة  للمسائل العالقة لتركيا ولجميع دول المنطقة وبما فيها مصلحة لكل الأطراف".

    وعن لقاء بوتين-أردوغان يقول الدبلوماسي الروسي السابق فياتشيسلاف ماتوزوف:

    "إن هذا اللقاء سيكون ناجحا، وسيتم في هذا اللقاء تطبيق ما تم الاتفاق عليه في اللقاءات السابقة في سوتشي وأنقرة وطهران، وكل المعطيات تقول أن يمكن أن يتوصلوا إلى حل المشاكل، لذلك فأنا متفائل بالنسبة لنتائج اللقاء اليوم، وهذ سيفتح المجال إلى تسوية الأزمة السورية التي بدأت منذ ثمانية سنوات".

    استمرار الاحتجاجات الشعبية في لبنان

    تفيد الأنباء الواردة من لبنان، بأنه تم فتح كل الطرقات في مختلف أرجاء البلاد، بعد مفاوضات متواصلة مع المحتجين باستثناء بعض الطرقات في الشمال.

    واتخذ الجيش اللبناني منذ الأمس اجراءات أمنية مشددة لا سيما في وسط بيروت، حيث وعد المنظمون بتوافد حشود كبيرة إلى ساحتي رياض الصلح وساحة الشهداء في العاصمة اللبنانية مع اقتراب ساعات الليل.

    كما تشهد مدينة طرابلس مظاهرة حاشدة، ومن المتوقع أن تتزايد أعداد المشاركين فيها في الساعات المقبلة، كما تجري مظاهرات كبيرة في مدينتي صيدا وصور جنوب البلاد.

    وقطع محتجون في لبنان، صباح اليوم الثلاثاء، الطريق أمام مصرف لبنان في العاصمة بيروت، ضمن احتجاجات انطلقت منذ ستة أيام، اعتراضا على الوضع المعيشي والاقتصادي الذي آلت إليه البلاد.

    يقول الكاتب والمحلل السياسي سركيس أبو زيد لـبرنامج "بلا قيود" بهذا الصدد:

    هناك دائرة عليا هي الحكومة وانعكاس هذا الموضوع على حركة الشارع. وأصبح من الواضح أن الحكومة حاولت أن ترمم السلطة القائمة من خلال ترتيب الأمور عبر برنامج إصلاحي سيكون هو المطروح لامتصاص النقمة الشعبية.

    ويتابع أبو زيد حديث قائلا: "الحكومة تحاول إعادة بناء سلطة جديدة ولو بتوازنات وأحجام جديدة خاصة بعد خروج حزب القوات، هذه الطبقة السياسية ستحاول إعادة تكوين سلطتها لتواجه الاستحقاقات الموجودة". كل هذه الأمور ما كانت يمكن أن تحصل لولا هذا  الحراك الشعبي الضاغط الذي أشعر المسؤولين بأنه لا بد من إجراء إصلاحات، ولو كبداية.

    ويشير أبو زيد إلى أنه يتخوف من أن تلجأ الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد، أو إنزال الجيش والقوى الأمنية من أجل تفريق المتظاهرين، الذين ما زالوا موجودين في الشارع، ورفضوا الاصلاحات التي طرحتها الحكومة والتي اعتبروها غير كافية.

    ولفت أبو زيد إلى أن هذا الحراك فريد من نوعه في دولة لبنان الكبير، "هناك حراك جديد، أسميه نوع من عامية لم تصل لحدود الثورة لأنها بحاجة إلى برنامج ونظام وقيادة وهذا الأمر لم يحصل، وهي حركة عابرة للطوائف وللمناطق. إذا هناك صراع ما بين حركة الشارع التي تتوسع ويزداد وعيها وتنظيمها، وتتبلور قيادتها مع الوقت، من جهة، وهناك من جهة أخرى طبقة سياسية تحاول أن تنقذ النظام بلحظاته الأخيرة لإنه وصل إلى طريق مسدود.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي ونزار بوش

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik