03:48 08 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    بلا قيود

    ما هو مصير التشكيلات الكردية المسلحة بعد انسحابها من الشمال السوري؟

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    بقلم ,
    0 10
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: التشكيلات الكردية المسلحة تنسحب من شمال سوريا بإشراف الشرطة العسكرية الروسية، الدفاع الروسية تشكك في مقتل البغدادي بعملية عسكرية أمريكية، تواصل التظاهرات في بغداد وبقية المحافظات.

    التشكيلات الكردية المسلحة تستكمل انسحابها من الشمال السوري

    تستكمل الشرطة العسكرية الروسية بالتعاون مع حرس الحدود السوري، متابعة انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية وقوات "قسد" إلى 30 كم عن الحدود السورية التركية حتى مساء 29 أكتوبر. حسب مذكرة التفاهم التي توصل إليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي.

    وقد أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة الجنرال سيرغي رومانينكو، أن مهلة سحب الشرطة العسكرية الروسية وحدات "حماية الشعب" الكردية وأسلحتها لمسافة 30 كم عن الحدود السورية التركية، تنتهي مساء غد الثلاثاء 29 أكتوبر، على أن يتم بعد ذلك تسيير دوريات روسية تركية مشتركة على مسافة 10 كم غرب وشرق منطقة عملية "نبع السلام".

    وأضاف رومانينكو أن جميع وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتها يجب أن تنسحب من مدينتي منبج وتل رفعت" أيضا.

    وقد علق الخبير العسكري العميد هيثم حسون على انسحاب وحدات الحماية الكردية وقوات "قسد" من الشمال السوري، وعن مصير التشكيلات العسكرية الكردية المسلحة، قائلا:

    "تريد الدولة السورية استعادة السيادة على كامل الأراضي السورية وصولاً إلى الحدود السورية التركية، ومن أجل ذلك تم التفاهم مع روسيا على وجود اتفاق يتضمن عودة الدولة السورية إلى الحدود، وبالتالي منع تركيا من الاستمرار في تنفيذ عدوانها وسحب الميليشيات الكردية باتجاه الداخل السوري، وهذه الميليشيات تنسحب الآن وتسحب قواتها وعتادها الثقيل باتجاه عمق الأراضي السورية، سيتم تجميع هذه القوات في مناطق محددة ثم الاتفاق مع الدولة السورية على تسليم هذا السلاح والانتهاء من الوجود المسلح لهذه الميليشيات وعودة المواطنين السوريين المنضوين تحت علم هذه الميليشيات إلى حياتهم الطبيعية كمواطنين سوريين طبيعيين، لا يمكن للدولة السورية بأي حال من الأحوال أن تسمح بوجود تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية أو ميليشيوية في الداخل السوري، ويحتاج هذا الأمر إلى مناقشات أو اتفاق أو أن يتم التعامل مع هذه الميليشيات في حال رفضت كما تم التعامل مع ميليشيات في المناطق السابقة أي أن يتم التعامل معها بالقوة العسكرية لإجبارها على التخلي عن السلاح".

    وتتابع وحدات الجيش العربي السوري انتشارها على الحدود السورية التركية بريف الحسكة الشمالي من ريف رأس العين الشرقي غرباً وصولا إلى القامشلي شرقاً وثبتت نقاطها على محور يمتد بنحو 90 كم فيما تواصل باقي الوحدات انتشارها في المناطق الأخرى وذلك في إطار مهامها الوطنية لمواجهة العدوان التركي ومرتزقته وحماية الأهالي.

    الدفاع الروسية تشكك في مقتل البغدادي بعملية عسكرية أمريكية

    ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أنها لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل زعيم تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا)، أبو بكر البغدادي، نافية تقديم أي مساعدة لتحليق الطيران الأمريكي في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.

    وقالت الوزارة، في بيان نشرته على لسان المتحدث باسمها، اللواء إيغور كوناشينكوف، إنها "لا تمتلك أي معلومات مؤكدة حول تنفيذ العسكريين الأمريكيين عملية لتصفية جديدة للزعيم السابق لتنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في الجزء الخاضع لسيطرة تركيا بمنطقة إدلب لخفض التصعيد".

    وأضاف كوناشينكوف: "إن زيادة عدد المشاركين المباشرين والدول التي قيل إنها شاركت في هذه العملية المزعومة، مع وجود تفاصيل متناقضة على الإطلاق لدى كل منها، تثير تساؤلات وشكوكا مبررة حول مدى واقعيتها وخاصة نجاحها".

    وأوضحت الوزارة: "أولا، لم يتم رصد أي ضربات جوية من قبل الطيران الأمريكي أو ما يسمى بالتحالف الدولي على منطقة إدلب لخفض التصعيد في غضون يوم السبت أو الأيام الأخيرة الماضية".

    يقول المحلل السياسي غسان يوسف حول ما إذا كان خبر مقتل الإرهابي أبو بكر البغدادي حقيقة أم لا:

    "يذكّرنا إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن مقتل أبو بكر البغدادي بما أعلن عنه الرئيس أوباما بأن الولايات المتحدة استطاعت أن تقتل أسامة بن لادن ومن ثم ترمي جثته في البحر، هذا يؤكد بأن الولايات المتحدة اعتادت على سيناريو الكذب على العالم والكذب العلني وهي التي صنعت "داعش" وهي التي قتلت قائد داعش وهذا يؤكد بأن هذا التنظيم لم يرَ النور إلا عندما دخلت الولايات المتحدة إلى العراق، ومن ثم تفرّع عن تنظيم "القاعدة" التنظيمات الإرهابية ومنها "داعش"، ولذلك نقول بأن إعلان ترامب عن مقتل البغدادي مشكوك فيه كثيراً خصوصاً أن وزارة الدفاع الروسية ووزارة الخارجية قامتا بنفي علمهما بهذا الموضوع على الرغم من أن الرئيس ترامب حاول إيهام العالم بأن روسيا كانت مشاركة في هذه العملية".

    ويضيف غسان يوسف: "لن تأتي الولايات المتحدة إلى المنطقة لمحاربة "داعش" وإنما للسيطرة على منابع النفط بحجة وجود "داعش"، أعتقد بأن "داعش" خدمت الولايات المتحدة كثيراً، ودليل ذلك أنها اليوم تريد أن تسرق وتنهب النفط السوري وهذا ما قاله الرئيس الأمريكي علناً أمس خلال مؤتمر صحفي إذ قال بأن الولايات المتحدة لها الحق في استخراج النفط وفي الحصول على أفضل العقود أنا أعتقد بأن مسرحية البغدادي هي إحدى مسرحيات الولايات المتحدة في المنطقة وأن الدول التي تهنئ وتبارك مقتل البغدادي ليست إلا كومبارس يقول ما يقوله السيد الأمريكي".

    فيما قال الخبير الروسي ألكسندر جيلين: لو أن البغدادي قتل لكانت مخابرات دول أخرى أكدت ذلك، هذا أولا، وثانيا إن المعركة الانتخابية في الولايات المتحدة هي معركة موت وليس حياة، لذلك ربما أن هذا الخيار حول مقتل البغدادي كان مبتكرا من أجل زيادة شعبية الرئيس ترامب، وأيضا من ناحية أخرى قد يكون خصومه في الاستخبارات المركزية الأمريكية قد جهزوا هكذا سيناريو، ومن ثم بعد شهر يتضح أن الإرهابي أبو بكر البغدادي على قيد الحياة، عندها سيقولون أن الرئيس ترامب لا يسيطر على الوضع بالمطلق.

    تواصل التظاهرات في بغداد وبقية المحافظات

    قالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الاإنسان في العراق إن 74 قتيلاً وأكثر من 3600 جريح سقطوا في الاحتجاجات من الجمعة وحتى مساء أمس الاأحد في بغداد ومدن الوسط والجنوب.

    وموجة الاحتجاجات الجديدة التي بدأت الجمعة هي الثانية من نوعها خلال أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بعد أخرى قبل نحو أسبوعين شهدت مقتل 149 محتجًا وثمانية من أفراد الأمن.

    وفي محاولة منها لتدارك تداعيات الأزمة استدعت السلطات العراقية، اليوم الاثنين، وزيرين سابقين يشغلان مقعدين بمجلس النواب للاشتباه في إهدارهما للمال العام.

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني ونزار بوش

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik