19:08 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    فرنسا...دعم أم وصاية على لبنان

    بلا قيود
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: واشنطن تعلن الحفاظ على وجود طويل الأمد في سوريا والعراق، وزيرة الجيوش الفرنسية في بيروت، الرئيس الأسد يطالب مجلس الشعب السوري بتفعيل دوره بشكل أكبر.

    تزور وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي بيروت تحت ذريعة الإشراف على وصول المساعدات الفرنسية على متن حاملة الطائرات المروحية "تونير التي ستكون محمّلة بالمساعدات الطبية والغذائية.

    وحول هذه الزيارة، يقول المحلل السياسي اللبناني، ميخائيل عوض، لـبرنامج "بلا قيود" على إذاعة "سبوتنيك": "إن الإدارة الفرنسية بتفويض أوروبي أمريكي إسرائيلي تتصرف وكأنها مازالت مستعمرة للبنان...زيارة وزيرة الجيوش الفرنسية اليوم إلى بيروت ليست سوى إثبات وجود واستعراض سياسي، ومحاولة لشد عصب عملاء الغرب داخل لبنان، واستمالة الجيش، والتأثير على تشكيل الحكومة، لكن هنا أريد أن أؤكد أن موقف روسيا والرئيس بوتين الرافض للتدخل الخارجي بشؤون لبنان الداخلية يعبر عن موقف 80 في المئة من الشعب اللبناني".

    واشنطن ترسخ وجودها في سوريا والعراق

    في الوقت الذي تستهدف المقاومة الشعبية في كل من سوريا والعراق القوات الأمريكية يعلن القائد العام للقيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكينزي، أن بلاده تعتزم خفض قواتها في العراق وسوريا مقابل الحفاظ على وجود طويل الأمد تحت ذريعة محاربة "داعش" والحد من نفوذ إيران في المنطقة.

    وحول هذا الموضوع قال لـ "بلا قيود"، المحلل السياسي العراقي، صفاء الأعسم:" إنها تأتي للضغط على إدارة ترامب الذي وعد بسحب القوات لكنه لم يف بوعده وأيضا ضغط على رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي الذي سيتوجه إلى واشنطن لإجراء مباحثات بهذا الشأن."

    بدوره قال سفير السلام العالمي، الشيخ فارس الطائي: "إن المقاومة الشعبية في سوريا مستمرة وسيتم التعامل مع الأمريكي كالتعامل مع أي داعشي أومجرم، لأن الوجود الأمريكي في سوريا والعراق غير شرعي، والعشائر لن تتخلى عن حكوماتها،وأحذر القوات الأمريكية من المصير الذي ينتظرها والذي سيكون أسوأ من مصيرها في الصومال."

    التفاصيل في التسجيل الصوتي

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook