20:48 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    حول العالم

    هل يفعلها ترامب ويصدر أمرا بتوجيه ضربة استباقية نحو كوريا الشمالية؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    الأزمة الأمريكية الكورية الشمالية (70)
    288750

    ضيف الحلقة: الخبير في شؤون شرق آسيا ومدير موقع "الصين بعيون عربية" محمود ريا.

    اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الوضع "خطير للغاية" مع كوريا الشمالية، وأعرب عن أمله في أن "يتمكن من حلّه" سلميا، وكشف عن أن واشنطن تسعى لتشديد العقوبات ضد بيونغ يانغ.وتوعد ترامب مجدّدًا باستخدام القوة ضد كوريا الشمالية، مؤكدا أن الخيار العسكري "جاهز للتنفيذ"، رغم قيام الصين بالدعوة إلى ضبط النفس في محاولة لتهدئة الحرب الكلامية غير المسبوقة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

    وكتب ترامب على تويتر: "الحلول العسكرية وضعت بالكامل حاليا وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرّفت كوريا الشمالية بلا حكمة. نأمل أن يجدالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مسارا آخر". 

    وردت عليه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية واصفة إياه بأنه شخص "بغيض مهووس بالحرب النووية". وأضافت: "ترامب، يقود الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى شفير حرب نووية". من جهته، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن هناك خطرا كبيرا لنشوب صدام عسكري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.وتابع قائلا، خلال مشاركته في منتدى شبابي بمقاطعة فلاديمير الروسية: أعتقد أن المخاطر كبيرة جدا، ولاسيما إذا أخذنا هذا الخطاب بعين الاعتبار: نسمع تهديدات مباشرة باستخدام القوة".

     وذكر الوزير الروسي أن موسكو قلقة من تصريحات واشنطن وبيونغ يانغ حول "ضربات استباقية"، وتبذل كل ما بوسعها لكي لا تصل الأمور إلى هذا الحد. وأوضح قائلا: "الأحاديث حول ضرورة توجيه ضربة استباقية إلى كوريا الشمالية، وأحادث بيونغ يانع حول ضرب القاعدة العسكرية الأمريكية في جزيرة غوام، لا تتوقف، وهذا الوضع يقلقنا كثيراوقال لافروف إنه لا يريد الحديث عما يمكن أن يحصل في حال توجيه ضربة استباقية من قبل أي من الطرفين، وتابع: "لكنا سنبذل كل ما بوسعنا لكي لا ينشأ هذا الوضع".

     وأعاد الوزير إلى الأذهان أن موسكو لا تزال تأمل في أن يتغلب العقل السليم، وذكر بأن روسيا والصين قد طرحتا عددا من المقترحات بغية تلافي اندلاع صراع عميق يؤدي إلى سقوط خسائر بشرية كثيرة.وذكر بأنه سبق لكوريا الشمالية أن وقعت على معاهدة حظر الانتشار النووي، ومن ثم خرجت منها، أما الآن، فتدعي بأنها تملك كافة الحقوق المشروعة لامتلاك أسلحة نووية، وأنها قد صنعت سلاحا نوويا. وشدد قائلا: "لا نقبل بكوريا شمالية، كدولة تملك أسلحة نووية".

     يقول الخبير في شؤون شرق آسية محمود ريا في حديث لإذاعتنا بشأن الأزمة الكورية الشمالية:

    موضوع الحرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الديموقراطية مستبعد،عند كل العقلاء وكل المحللين الواعين لمسار الأمور السياسية في منطقة شرق آسيا وفي العالم بشكل عام. ما يحصل حسب رأي معظم المحللين هو مجرد تصعيد متبادل ، يهدف الى تحسين الشروط عند حصول التفاوض المتوقع بين الطرفين، لإن الخيار الاخر هو خيار مجنون ولا يسير فيه أحد حتى شخص بمستوى جنون الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإن يشكل  مخاطر على الولايات المتحدة وعلى كوريا الشمالية والصين وروسيا وعلى كل منطقة شرق آسيا وحتى على العالم كله، مخاطر كارثية وهذا ما قاله وزير الدفاع الأميركي ماتيس أمس من أن الحديث عن  الحرب مع كوريا الشمالية هو أمر كارثي ، لذلك موضوع الحرب مستبعد كثيرا، ويبقى الموضوع مجرد تصعيد وتصعيد متبادل بهدف تحسين الشروط ولكن لا أحد يدري كيف تفلت الأمور من يد أحد، وبالتالي تنزلق الأمور إلى خيار لا أحد يريده.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الموضوع:
    الأزمة الأمريكية الكورية الشمالية (70)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة اليوم, أخبار كوريا الشمالية, أخبار الولايات المتحدة, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, دونالد ترامب, الولايات المتحدة, كوريا الشمالية, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik