00:30 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    هل ترتدع الولايات المتحدة من التحذيرات الروسية بعدم القيام بأية عملية عسكرية ضد دمشق؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 40

    ضيف الحلقة: الخبير العسكري والاستراتيجي، الباحث في مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد"، العميد تركي الحسن.

    حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، واشنطن من عواقب وخيمة جدا لأية ضربة يحتمل أن توجهها ضد قوات الحكومة السورية، وذلك بعد ساعات من تحذير مشابه أطلقه رئيس الأركان الروسي فاليري غيراسيموف.

    وأوضح الوزير الروسي، اليوم الثلاثاء 13 مارس/ آذار ، أنه "في حال توجيه ضربة جديدة، فإن العواقب ستكون وخيمة".

    وأضاف أن نيكي هايلي، مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، عليها أن تدرك أن استخدام الميكروفون في مجلس الأمن الدولي بشكل غير مسؤول شيئا، وما يحدث بين العسكريين الروس والأمريكيين شيء آخر.

    كما لفت الوزير لافروف إلى أن هناك قنوات للتواصل ومن خلالها يتضح ما يمكن وما لا يمكن فعله، مشيرا إلى أن "التحالف الأمريكي يدرك ذلك بشكل جيد".

    واعتبر وزير الخارجية الروسي، أنه من الضروري تفادي خرق نظام وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، مؤكداً أن مشروع قرار جديد حول هدنة في الغوطة، تنوي واشنطن تقديمه في مجلس الأمن، يشير إلى فشلها في تنفيذ القرار السابق وعدم ورغبتها في محاربة الإرهاب والحفاظ على خطط تغيير النظام في سوريا.

    من جهة أخرى، أعرب وزير الخارجية الروسي، عن رؤيته بعدم وجود ضرورة للسعي الآن لزيادة عدد مناطق خفض التصعيد في سوريا، مفضلاً التركيز على تأمين نظام وقف إطلاق النار خصوصا في الغوطة الشرقية

    من جهة أخرى، قال رئيس الأركان الروسية فاليري غيراسيموف إن المسلحين السوريين يعدون استفزازا باستخدام مواد كيميائية في سوريا، وذلك لتبرير ضربة أمريكية على دمشق.

    وأضاف أنه تتوفر لدى روسيا معلومات موثوقة حول إعداد المسلحين لعملية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين لتظهر كما لو أن القوات الحكومية السورية هي التي نفذتها، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تخطط لاتهام القوات السورية بعد ذلك باستخدام الكيميائي.

    يقول الخبير العسكري والاستراتيجي، والباحث في مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد" العميد تركي الحسن في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد:

    هذه هي السياسة الأميركية تريد أن تهيمن على المنطقة، وأن تستهدفنا، وبالأساس نحن ننظر إلى ما جرى في سوريا منذ سبع سنوات حتى الان، ونعتبره  عبارة عن مشروع أميركي خدمة لإسرائيل، وكلما عجزت الأدوات الإرهابية التي ننظر إليها كجيوش غازية تحت المظلة الأميركية، وكذلك عجز الوكلاء من الدول سواء بعض الدول الخليجية أو تركيا وغيرها، يأتي الأصيل ليطل برأسه بصورة مباشرة. وهو ما جرى عندما تم قصف واستهداف القوات السورية بأكثر من موقع، منها على سبيل المثال وليس الحصر، ضرب القوات السورية في جبل الثردة،وفي دير الزور،وضرب القوات السورية أثناء تقدمها باتجاه التنف، وفي موقع الشعيرات. لكن أعتقد أن الموقف الروسي بدا اليوم أكثر صلابة وهذا ما عبر عنه تحذير كل من رئيس أركان القوات المسلحة الروسية ووزير الخارجية الروسي ،للولايات المتحدة من مغبة القيام بأي اعتداء على سوريا.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, سيرغي لافروف, دمشق, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik