19:57 26 مايو/ أيار 2018
مباشر
    حول العالم

    روسيا: لا يوجد حل عسكري للأزمة اليمنية وينبغي إنهاء المعاناة الإنسانية للمدنيين

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 30

    ضيف الحلقة: القيادي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي.

    دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أطراف الصراع في اليمن إلى إيجاد تسوية سياسية لإنهاء الصراع، وسرعة فتح الموانئ والمطارات اليمنية لإيصال المساعدات الإغاثية للمتضررين

    .

    وقال غوتيريش في افتتاح مؤتمر الدول المانحة لليمن في جنيف، اليوم الثلاثاء: "أدعو كافة أطراف الصراع في اليمن إلى التعاون مع مبعوثي الخاص مارتن غريفيتث، دون تأخير"، مضيفا أن "الحل الوحيد لليمن هو التوصل إلى تسوية سياسية من خلال المفاوضات وعبر حوار شامل بين كافة الأطراف".

    وذكّر بأن أكثر من 22 مليون شخص ، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية في اليمن المتضرر من النزاع، وحث المجتمع الدولي لبذل كل ما هو ممكن للدعم الإنساني هناك.

    ودعا إلى إبقاء موانئ اليمن مفتوحة أمام الشحنات الإنسانية والإغاثية، وخاصة تلك التي تحمل الغذاء والأدوية والوقود، لافتا إلى أهمية "بقاء كل الموانئ والمطارات مفتوحة لوصول المساعدات بما فيها مطار صنعاء، الذي يعتبر شريان الحياة بالنسبة إلى اليمن". 

    وعبر غوتيريش عن شكره للسعودية والإمارات لتقديمهما ثلث مجموع المساعدات الإنسانية المخصصة لليمن في عام 2018، وقال: "قدمت حكومتا السعودية والإمارات بسخاء 930 مليون دولار لتنفيذ خطة الاستجابة الإنسانية. كما وعدتا بتوفير 500 مليون دولار إضافية من المنطقة".

    من جهة أخرى، أعلن مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة في جنيف غينادي غاتيلوف يوم الثلاثاء 3 ابريل/نيسان الجاري ، أن روسيا خصصت مليون دولار للمساعدات الإنسانية والإغاثية لليمن لـ2018

    وقال غاتيلوف في مؤتمر الدول المانحة لليمن في جنيف: "تم الاتفاق على تخصيص روسيا مليون دولار لليمن في إطار برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لتقديم المساعدات الغذائية الإنسانية لهذا العام".

    وأبدى غتيلوف قلق موسكو إزاء تدهور الأوضاع في اليمن، وأدان الهجمات الصاروخية العشوائية على المناطق المأهولة والبنية التحتية في الأراضي اليمنية.

    وأضاف: "نحن مقتنعون بأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة اليمنية، وينبغي إنهاء المعاناة الإنسانية للمدنيين أينما كانوا. ونؤكد على موقفنا المبدئي لوقف سريع للمواجهات في اليمن، تحت رعاية الأمم المتحدة وعلى أساس توافق واسع بين القوى السياسية اليمنية الرئيسية".

    يقول  القيادي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي في حديث لبرنامج "حول العالم" بشأن دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أطراف الصراع في اليمن لإنهاء الصرع،

    وسرعة فتح الموانئ والمطارات اليمنية لإيصال المساعدات الإغاثية للمتضررين،والتوصل إلى تسوية سياسية من خلال المفاوضات وعبر حوار شامل بين كافة الأطراف: المسؤول عن إغلاق الموانئ والمطارات بالدرجة الأولى السعودية والإمارات والقوى المتحالفة معها،وبالتالي هذا الخطاب يجب أن يوجه إلى الدول التي تحاصر اليمن وليس من هم ضحية هذا الحصار. هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية، الدعوة إلى إيجاد حلول سلمية وعدم عرقلة الحلول،ينبغي أن توجه إلى الدول التي تعتدي على اليمن، لإنهم لايزالوا يراهنون على الحل العسكري، أما بالنسبة لنا، منذ البداية نحن  نطالب باستعادة العملية السياسية والعودة إلى طاولة الحوار وأن يكون هناك حوار يمني-يمني من أجل التوصل إلى اتفاق لسد الفراغ في السلطة التنفيذية لاختيار رئيس توافقي وحكومة وحدة وطنية، بالإضافة إلى حوار مع الطراف الاخر في الصراع من أجل التوصل لحل لوقف الحرب وإيجاد ضمانات لكلا الطرفين، وبالتالي مسؤولية المبعوث الأممي الجديد تكمن في الضغط على الطرف المعرقل للحل السياسي، وصوت الأمم المتحدة مسموع في العالم، وهذا سيشكل ضغط حقيقي على الدول تشن حربا على اليمن من أجل الجنوح إلى السلام.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن اليوم, أخبار اليمن, اليمن, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik