05:07 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    نائب سوري: التصعيد الأمريكي سببه شعور الولايات المتحدة أنها أصبحت خارج اللعبة السياسية في الشرق الأوسط

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 10

    ضيف الحلقة: عضو مجلس الشعب السوري مهند الحاج علي

    حذر وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس من أن أي قرار متسرع بتوجيه ضربة عسكرية لسوريا، قد يشعل حربا واسعة النطاق بين الغرب من جهة، وروسيا وإيران من جهة.

    ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مصادر أمريكية مسؤولة، أن وزير الدفاع جيم ماتيس حذر في اجتماع مغلق مع الرئيس دونالد ترامب من أن ضرب الولايات المتحدة وحلفائها سوريا، قد يشعل صراعا واسع النطاق بين الغرب من جهة، وروسيا وإيران من جهة أخرى.

    وأضافت: "خلال اجتماع مغلق، طالب ماتيس بضرورة الحصول على أدلة أكثر فعالية على ضلوع الرئيس بشار الأسد في الهجوم الكيميائي، وهو أمر مهم لإقناع العالم بضرورة العمل العسكري".

    نحن نحاول وقف قتل الأبرياء، لكن إذا نظرنا إلى المستوى الاستراتيجي، فعلينا أن ننظر كيف يمكننا أن نحافظ على الوضع من أي تصاعد وتفاقم ،ولفتت الصحيفة إلى أنه بعد لقاء وزير الدفاع مع الرئيس ترامب، أعلنت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز أن قرار ضرب سوريا لم يتخذ بعد.

    يقول عضو مجلس الشعب السوري مهند الحاج علي في برنامج "حول العالم" بهذا الصدد:

    نحن إذا قرأنا صحيحا التخبط الموجود في داخل الإدارة الأميركية، طبعا يمكن أن يقدم شخص  مثل ترامب على أي عملية حمقاء، وبالتالي روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي، بل ستدافع عن نفسها وجنودها وحلفاءها وأمنها القومي، ولذلك كنا نتوقع في الأيام الأولى هكذا شيئ،ولكن لاحظنا أن هناك عقلاء في البيت الأبيض قد مالوا إلى عدم فتح أي حرب وتحمل تبعاتها، فسوريا هي جزء كبير من محور المقاومة تدعمه روسيا، وهذا المحور قادر على  التأثير على مصالح الولايات المتحدة من المحيط إلى الخليج حتى أفغانستان.  كل هذا التصعيد سببه هو أن الولايات المتحدة أصبحت خارج اللعبة السياسية في الشرق الأوسط، خصوصا عندما قاد بوتين قمة أنقرة التي حققت نتائج باهرة،واستطعنا  أن تنتزع من التركي اعترافا بوحدة الأراضي السورية، وأنه سوف يعيد كل الأراضي إلى أصحابها السوريين، كل هذه النتائج الإيجابية، بالإضافة إلى أن تركيا بدأت تميل باتجاه روسيا، فكل هذه المعطيات تدفع الأميركيين إلى الجنون حتى سياسيا أصبح تواجدهم في سوريا ليس له أي قيمة وغير مؤثرعلى الإطلاق، وأيضا على الساحة السياسية أصبحوا خارج دائرة التفاوض ، وبالتالي هذا لا تحبذه الحكومة الأميركية العميقة، مما دفع بترامب ليطلق تغرايداته وتهديداته.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, دونالد ترامب, الشرق الأوسط, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik