10:25 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    الرئيس التونسي يواصل عمله الحثيث في مساره لتثبيت القضاء ومؤسسات الدولة

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدرت رئاسة مجلس النواب التونسي بيانا دعت فيه إلى اعتبار مكتب المجلس في حالة انعقاد دائم وحملت الرئيس قيس سعيد "المسؤولية الكاملة عن إغلاق المجلس" داعية النواب "لاستئناف عملهم".

    وأكد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال لقائه رئيسةَ الوزراء المكلفةَ بتشكيل الحكومة نجلاء بودن، بأنه لا مجال للخضوع لأي ابتزاز أو مساومة لفرض اختيارات معينة.

    يقول المحامي والناشط السياسي التونسي حازم القصوري في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن، "هذا البيان هو بمثابة الفرصة الأخيرة، وهو موجه للخارج وليس للشعب التونسي، لأن التونسيين قد حكموا في مسألة حركة النهضة والنواب والأحزاب، وهو ينتظر تقرير دائرة المحاسبات ليقول القضاء التونسي كلمته كما يقتضي القانون، فيما يخص الأحزاب الضالعة في التمويلات الأجنبية ومنها "النهضة" وهذا انحياز إلى السيادة الوطنية".

    وقالت الناشطة السياسية التونسية ريم الغيد سويد، في حديث لراديو "سبوتنيك"، "مع تكليف السيدة نجلاء بودن لتشكيل حكومة مصغرة، وهذا أمر تاريخي أن تتولى امرأة عربية حكومة، وحثه القضاء للقيام بعمله، يدخل الرئيس التونسي في المرحلة الثانية من تطبيق القرارات، التي اتخذها منذ 25 يوليو/تموز الماضي، والتي اختزلها بجملة " لا عودة للوراء".

    وترى الإعلامية التونسية حليمة بوزيان، بأن "الرئيس التونسي قيس سعيد كرجل قانون، قام بتطبيق القانون حين أراد تغيير المسار احتراما لإرادة الشعب، وما تكليفه امراة تونسية لتشكيل حكومة، إلا إشارة منه على أنه يحترم الحريات وسيحافظ كما وعد على احترام المرأة واعتبارها جزء لا يتجزء من المجتمع التونسي".

    التفاصيل في الرابط الصوتي المرفق..

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook