ارتياح في فرنسا بعد خسارة اليمين المتطرف في الانتخابات المحلية

© Sputnik . Alexander Masaltseva / الذهاب إلى بنك الصوربرج إيفل
برج إيفل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
بدأت النتائج الأوّليّة للجولة الثانية للانتخابات المحليّة في فرنسا بالظهور، اليوم الأحد، حيث تمّ معرفة مصير إحدى عشر منطقة من أصل ثلاثة عشر، في الوقت الذي يبقى فيه مصير المنطقة الباريسية "الإيل دو فرانس" ومنطقة "النورماندي" مجهولاً حتّى هذه اللحظة نظراً لِاحتدام المعركة، واستمرار فرز الأصوات.

باريس- سبوتنيك.

النتّائج التي بدأت بالظهور ليست برسميّة لكنّ نسبة الخطأ فيها تبقى شبه معدومة على أن تُعلن وزارة الداخلية عن الأرقام الرسميّة آخر الليل.

الحزب الجمهوري بزعامة نيكولا ساركوزي فاز بخمس مناطق، أمّا الحزب الاشتراكي ففاز أيضاً بخمس مناطق حتّى هذه اللحظة فيما لم يحصل حزب الجبهة الوطنيّة بزعامة مارين لوبن على أيّة منطقة.

المنطقة الوحيدة التي بقيت خارج الأحزاب السياسية الرئيسية كانت منطقة الكورس [جزيرة كورسيكا] التي فاز فيها الحزب المحلي "الحزب القومي الكورسيكي".

التصريحات السياسية أتت سريعةً ومتزامنة. وبينما خسرت زعيمة "الجبهة الوطنيّة" مارين لو بان في منطقة "النور با دو كالي بيكاردي" بنسبة 30.42 بالمئة مقابل 70.53 بالمئة لمنافسها الجمهوري كسافييه بيرتران، عبّرت لو بان عن فرحتها "بالتقدّم والنّصر" وقالت "لن يستطيع أحد أن يوقفنا بعد اليوم، ولقد حققنا نتيجة مذهلة تُبرهن على أنّنا حزب معارض بِامتياز استطاع أن يتقدم بسرعة ويتقرّب من الفرنسيين".

رئيس الحكومة الاشتراكي، مانويل فالس، اعتبر أنّ مبادئ الجمهوريّة انتصرت ضد اليمين المتطرف، مُحذّراً من خطر حزب الجبهة الوطنيّة الذي لم يزل بعد، قائلاً "اليمين المتطرّف خسر لكنّ خطره ما زال متواجداً".

نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق وزعيم حزب الجمهوريين، بدوره اعتبر النتائج نصراً لحزب الجمهوريين الذي لم يخن مبادئه ولم يستسلم، مؤكداً "لقد قاومنا وبقينا موحدين ولم نذعن للآخرين أو ندخل لعبة التحالفات".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала