محلل سياسي: الجزائر لن تتقدم إلا بقهر الإرهاب

© AP Photo / Anonymousعلم الجزائر
علم الجزائر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد الإعلامي والمحلل السياسي الجزائري نعمان يعقوبي، أن إعلان المخابرات الجزائرية لقائمة تضم 224 إرهابياً من الجزائريين المنضوين تحت لوائي "داعش" و"جبهة النصرة" في العراق وسوريا، دليل على أن خطوة حل الجهاز وتحويله إلى 3 إدارات أمنية، كانت موفقة من جانب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

الجزائر - سبوتنيك عربي
تدمير أربعة مخابئ للإرهابيين شرق وجنوب الجزائر
وقال يعقوبي، في حديث لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، "إن الجزائر تحاول أن تسير في اتجاهات جديدة لم يعتدها المواطن، ولكنه سيدرك أهميتها في المستقبل القريب، وأن خطوة حل جهاز المخابرات، واستبداله بـ3 أجهزة أمنية كانت في صالح الوطن تماما، بجانب التعديلات الدستورية التي من المفترض أن تنعكس على الحياة السياسية في الجزائر في وقت قريب".

وأوضح أنه ما زالت هناك خطوات كبيرة تنتظر الجزائر لكي تتحول إلى دولة متقدمة ومواكبة للعصر بالكامل، ولكن مثل هذه الخطوات لن تتحقق ما لم تستطع الدولة قهر الإرهاب، وهو الخطر الذي يتعذر في وجوده — على أي دولة في العالم- أن تحقق أي تقدم أو توفر لأبنائها ما يحتاجونه على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية سيرغي كاتيرين - سبوتنيك عربي
روسيا مستعدة لتطوير العلاقات الاقتصادية طويلة الأجل مع الجزائر
وأكد أن سعي جهاز المخابرات الجزائري وراء كافة المنتمين إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق، هو الأهم الآن.

وطالب كافة دول العالم بالتكاتف من أجل القضاء على خطر الإرهاب، موضحاً أن بعض الدول تخوض حروباً ضد الإرهاب بالفعل، ولكنها حروب وهمية، الهدف منها الحصول على منافع.

وعن التعديلات الدستورية الأخيرة، التي أقرها البرلمان الجزائري، وتحرم الرئيس بوتفليقة من تولي فترة رئاسية جديدة، قال يعقوبي إن التعديلات تهدف لـ"جزائر جديدة"، مشددا على ضرورة إلغاء المادة الخاصة بحرمان مزدوجي الجنسية من تولي مناصب قيادية في الدولة، لأن هذه المادة ستحرم أعدادا كبيرة من الجزائريين من حق تولي الوظائف العامة، الذي يكفله الدستور.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала