موسكو تنتظر اعتذارا علنيا من سيؤول

© Fotolia / Nikolai Sorokinوزارة الخارجية الروسية
وزارة الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن مدير قسم شؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف، اليوم الأربعاء، أن موسكو تعتبر إعلان كوريا الجنوبية عن تصدير روسيا عناصر الصواريخ إلى بيونغ يانغ اتهاما وادعاء غير مهني ولا تدعمه الأدلة ويتوقع الجانب الروسي من سيؤول تقديم اعتذار بشكل علني.

موسكو  - سبوتنيك.
وقال أوليانوف: " هذا البيان غير مسؤول، غير مهني تماما، وينبغي على رئيس المخابرات أن يكون مسؤولا عن كلماته وتقييماته. وإذا كان الجانب الكوري الجنوبي لديه أي سبب للاشتباه بتوريدات غير مشروعة، خلافا لقرارات مجلس الأمن الدولي، ويجب عليه تقديم تلك الأدلة، و إذا لم يجد ذلك، أنصحهم بالتفكير في كيفية التنصل رسميا من هذه التلميحات وطلب الاعتذار، ويفضل أن يكون ذلك بشكل علني".
وشدد أوليانوف، على أن موسكو كانت وستبقى  طرفا ذو "نية صادقة" في الاتفاقيات الدولية بشأن مراقبة تكنولوجيا الصواريخ، وحصول  بيونغ يانغ عليها "لا يتوافق ومصالح روسيا".
وفي سياق متصل أشار مدير قسم شؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة في الخارجية الروسية إلى أن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا يعتبر خطأ جسيما وتحديا للمجتمع الدولي.
وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت، يوم الأحد الماضي، عن إطلاق ناجح لصاروخ يحمل القمر "كوانغ ميونغ سونغ 4"، من قاعدة سوهاي غرب البلاد.
وأدان المجتمع الدولي إطلاق القمر الصناعي، لأن تكنولوجيا هذا الصاروخ تتطابق مع تكنولوجيا الصواريخ البالستية العابرة للقارات، والتي كانت السبب وراء فرض العقوبات الدولية على كوريا الشمالية. يأتي ذلك بعد إجراء اختبار آخر مثل أيضاً انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة، في 6 كانون الثاني/يناير 2016، حين أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرت اختباراً على تفجير قنبلة هيدروجينية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала