المشرف: المعارضة السورية كلها تعرف أن تركيا سبب فشل الهدنة

© Sputnik . Ilya Pitalev / الذهاب إلى بنك الصورالهدنة في سورية
الهدنة في سورية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اتهم مسؤول الإعلام في المجلس الديمقراطي السوري وعضو مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية أنور المشرف، تركيا بالمسؤولية الكاملة والأولى عن فشل الهدنة التي تحاول كافة الأطراف في سوريا الالتزام بها، وفي مقدمتها النظام السوري، ما أدى إلى إعلان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا تأجيل المفاوضات حتى 9 مارس/آذار.

وقال المشرف، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، إن "دي ميستورا كان حدد 7 آذار للمفاوضات إذا استمرت الهدنة، وكانت الهدنة في أول أيامها ممتازة، وتواصلنا مع المدنيين في سوريا، وتأكدنا أن الأمور مستقرة بدعم من النظام السوري، إلى أن حدثت توترات على الحدود الشمالية مع تركيا".

وأضاف "حكومة أردوغان تمد المسلحين بالسلاح، ولها مخطط لغزو الأراضي السورية، ما أدى إلى إعلان دي ميستورا للتأجيل، بسبب فشل الهدنة، وهو ما يرجع إلى عدم وجود ضوابط صحيحة لوقف إطلاق النار، وخصوصا في المناطق التي تواجد فيها المسلحون، التي لا يشملها قرار وقف إطلاق النار، وبالتالي التأثير على القرار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى الأراضي السورية".

وأوضح أن تركيا هي السبب الرئيسي ومسؤولة بشكل مباشر عن فشل الهدنة، وهذا هو رأي كافة طوائف المعارضة المشاركة في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، فتركيا هي الدولة الوحيدة التي لم يصدر منها ترحيب بقرار الجانبين الروسي والأمريكي بوقف إطلاق النار.

وتابع "السعودية لها دور ويد في الأزمة أيضا، فوزير الخارجية السعودي عادل الجبير صرح، قبل أيام، بأن هناك ما يسمى بـ"الخطة ب"، ولا أحد يعرف ماهية هذه الخطة، هل ستقسم سوريا وتحولها لدولة فيدرالية، وهل ستؤدي لتدخل عسكري في سوريا؟".

ولفت إلى أن هناك اختلاف بين الخطة "ب" السعودية والخطة البديلة التي تحدث عنها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من قبل، لأن السعودية تطرح الخطط من أجل إسقاط النظام السوري لرحيل الرئيس بشار الأسد، بينما كيري يتحدث طوال الوقت عن الفصائل السورية باعتبارهم سنة وشيعة ومسيحيين وغيرهم، ما يعني أنه يتحدث طوال الوقت عن تقسيم سوريا بشكل طائفي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала