قاديروف: جمهورية الشيشان مستعدة لتبادل الخبرات مع مصر في مكافحة الإرهاب

© Sputnik . Mikhail Klementev / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس الشيشاني رمضان قاديروف
الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استقبل رئيس جمهورية الشيشان رمضان قاديروف في مدينة غروزني، أمس الأربعاء، السفيرة فايزة أبو النجا، مستشارة الرئيس المصري لشؤون الأمن القومي.

جرى هذا اللقاء على هامش الاجتماع الدولي السابع لكبار المسؤولين الأمنيين الذي عقد في عاصمة جمهورية الشيشان الواقعة في جنوب روسيا الاتحادية، يومي 24 و25 مايو/أيار الحالي، بمشاركة ممثلين عن 75 دولة وهيئة الأمم المتحدة.   

وقال قاديروف خلال لقائه السفيرة فايزة أبو النجا إن جمهوريته على استعداد كامل لتبادل خبراتها في مجال مكافحة الإرهاب مع جمهورية مصر العربية.  

وأشار قاديروف الذي يتولى منصبه بالوكالة الآن في الفترة المتبقية قبل الانتخابات الرئاسية الجديدة في جمهوريته في سبتمبر/أيلول القادم، إلى أن متطرفين من أكثر من 50 بلدا مدربين من قبل الأجهزة الخاصة الغربية مارسوا أنشطتهم التخريبية في أراضي جمهورية الشيشان، في محاولات حثيثة لنسف وحدة روسيا الاتحادية في شطرها الشيشاني. لكننا في جمهوريتنا بالتعاون مع القوات الأمنية الفيدرالية استطعنا سحق قوى التطرف والإرهاب في أراضينا وإثبات أن هذه المخططات لن تمر.    

ولفت قاديروف إلى أن المؤسسات الغربية الخاصة تعمل خلال سنوات على وضع خطط لضرب الدول التي لا تروق سياساتها لها من خلال افتعال نزاعات داخلية دموية.  وتدل أمثلة سوريا وليبيا والعراق ومصر أيضا على صحة هذا الاستنتاج، في نظره.    

وفي كلمته التي ألقاها في الاجتماع الدولي الأمني السابع في غروزني، أعلن الرئيس الشيشاني أن روسيا قادرة على درء أي تهديد إرهابي.

نيقولاي باتروشيف - سبوتنيك عربي
روسيا تجدد دعوتها لتشكيل جبهة واسعة لمكافحة الإرهاب

وأضاف: "أريد أن أذكّر من يعنيهم الأمر بأن العبث بروسيا غير ذي معنى، إذ نستطيع الرد على أي تهديد".

وذكر قاديروف أن الذين أرادوا العبث بروسيا كانوا قد حاولوا تهديم وتخريب روسيا من خلال إشعال النزاع الحربي في إقليمه الذي واجه حشدا كبيرا من "قطاع الطرق والإرهابيين المدججين بالأسلحة ومنتسبي أجهزة المخابرات من عشرات دول العالم".

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدوره، استعداد بلاده لإقامة أوثق تعاون دولي بمختلف الصيغ في مجال مواجهة الإرهاب، والتطرف، والهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات، وكذلك في تعزيز الأمن المعلوماتي.

جاء ذلك في رسالة التحية التي بعث الرئيس الروسي بها إلى المشاركين في اجتماع غروزني، مذكرا أن روسيا تستضيف مثل هذه اللقاءات المهمة لكبار المسؤولين الأمنيين منذ عام 2010.  

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала