مصدر لـ "سبوتنيك": "داعش" فقد 1200 مقاتل خلال معارك منبج

© Sputnikسوريا
سوريا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
فقد تنظيم "داعش" الإرهابي نحو 1200 من مقاتليه بينهم قادة، خلال المعارك التي خاضتها ضده "قوات سوريا الديمقراطية"، حسبما أكد مصدر كردي لوكالة "سبوتنيك".

دمشق — سبوتنيك

وقال المصدر، اليوم الأربعاء "إن تنظيم داعش الإرهابي، خسر خلال معاركه مع قوات سوريا الديمقراطية في منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، والتي استمرت 22 يوما، 1200 من مقاتليه بينهم 5 مسؤولين".

وأضاف أن 560 جثة لقتلى "داعش" هي بيد "قوات سوريا الديمقراطية".

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - سبوتنيك عربي
بوتين يعلن رؤيته لحل قضية سوريا
وبحسب المصدر نفسه، فإن ما لا يقل عن 30 مسلحاً من التنظيم الإرهابي، قتلوا خلال هجوم قام به، صباح اليوم، على قريتي النخيل والياسطا، في منبج، وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية من صده.

يأتي ذلك في سياق انتصارات تحققها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، واستعادة قرى وبلدات بريف حلب (شمال شرق سوريا) كان قد سيطر عليها في السابق.

ونجحت قوات (قسد) في استعادة قرى هدهد، والحمدونية، وقناة، وعوسجلي الصغير، وعوسجلي الكبير، وتل حطابات، علاوة على المزارع المحيطة بشمال مدينة منبج.

كان تنظيم "داعش"، ارتكب مجزرة وصفها مراقبون بـ "المروّعة" ضد أهالي بلدة "الغندورة" شمال شرق منبج ، وذلك بعد أيام قليلة من مذبحة مماثلة بحق أهالي قرية "عون الدادات" المجاورة، فيما يعكس حالة التردي الأمني التي تعانيها سوريا منذ منتصف آذار/مارس 2011، بسبب انتشار العديد من المجموعات المسلحة المتطرفة ذات الولاءات المختلفة، أبرزها التنظيمان الإرهابيان "داعش" وتنظيم "جبهة النصرة".

وأسفر القتال حتى الآن، ووفقاً للإحصائيات الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة، عن سقوط 250 ألف قتيل، فضلاً عن نزوح الملايين داخل سوريا وخارجها، تلافياً لتداعيات القتال، وهرباً من ويلات القصف والمعارك التي تجتاح أكثرية المدن السورية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала