بالفيديو...شاهد الأسلحة التي كانت تتجه إلى الدواعش في البادية السورية

القوات الشعبية تحبط محاولة تهريب أسلحة للدواعش في البادية السورية
القوات الشعبية  تحبط محاولة تهريب أسلحة للدواعش في البادية السورية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تتابع قوات الدفاع الشعبي المرادفة لقوات الجيش السوري والمرابطة على طول الطريق الاستراتيجي الواصل إلى مدينة حلب ومناطق الشمال السوري، تصديها وإكمال إغلاق الحصار على إرهابيي "داعش" رغم كل محاولاتهم لتهريب أسلحتهم وإيصال الدعم لعناصرهم المحاصرة في البادية السورية.

يشهد طريق سلمية المار بأثريا ووادي العزيب وصولا إلى مناطق سفيرة وخناصر حتى حلب، حالة تأهب دائمة وتأمين شامل من قبل القوات الحكومية المرابطة فيه كونه يعد الطريق الوحيد والأهم الواصل إلى مدينة حلب ومناطق الشمال التي تشهد أهم الأحداث المفصلية في سوريا.

غير أن إشراف القوات على نقاط استراتيجية بعمق البادية السورية نحو خاصرة الرقة الغربية، وامتدادها نحو مناطق تدمر والسخنة التي طرد الجيش السوري إرهابيي "داعش" منها، أوصل الأخير لحالة الحصار داخل قفص مثلث البادية لتكون محاولات التهريب والأوكسجين اللوجستي أملهم الوحيد لكسر القفص المغلق الذي وقعوا به.

الجيش السوري أمام خطوط النصرة بريف السلمية - سبوتنيك عربي
بالفيديو...الجيش السوري أمام خطوط "النصرة" بريف السلمية
وتحدثت مصادر ميدانية من محيط أثريا لـ"سبوتنيك"، "أن الشهور الأخيرة الماضية شهدت محاولات عديدة فاشلة لإرهابيي "داعش" من تهريب أسلحة وذخائر ومعدات لمناطق تواجدهم في قرى عقيربات وبوحمايا بمحور ريف السلمية الغربي، دون جدوى وخصوصا بعد فشلهم وهربهم من مناطق شمال حلب، ومناطق السخنة ومحيط مدينة تدمر الأثرية، لتكون البادية السورية ملاذهم الأخير في خط قرى عقيربات ومشارف وادي العزيب الذي شهد ضرب عشرات السيارات المهربة لـ"داعش" ومصادرة ما فيها من قبل قوات وحدات الدفاع الشعبي وقوات الجيش المرابطة هنالك".

مضيفاً، "أن هذا الأسبوع شهد عملية إعطاب سيارة بيك أب وقتل من فيها ومصادرة عشرات الذخائر والأسلحة التي كانت مهربة لإرهابيي "داعش"، غير أنه في مطلع هذا الشهر تم تدمير سيارة جيب كبيرة ومصادرة الآلاف من طلقات الرشاش الثقيلة، والمواد المتفجرة".

مشيراً، إلى أن رباط القوات المتواجدة هنالك واستعدادها على مدار الساعة والسيطرة على مرتفعات ونقاط هامة في محور أثريا ووادي العزيب، وتثبيتها لنقاط كاشفة لعشرات الكيلومترات بعمق البادية تقف رادعاً أمام كل محاولات الدواعش.

ويعتبر مثلث ريف الرقة الغربي مع شرقي سلمية المتصل بالحدود الإدارية للطبقة، المثلث الأسخن بسير المعارك في الأراضي السورية، الذي يمر من خلاله الطريق البري الوحيد والاستراتيجي الواصل بمدينة حلب غير سلمية- أثريا — سفيرة —خناصر، وخاصة أن المعارك الأخيرة لها أهمية استراتيجية في الوصول إلى معقل تنظيم داعش الإرهابي بمدينة الطبقة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала