تبعات حرب محتملة: هزيمة من يضغط على الزناد

© REUTERS / KCNAمناورات عسكرية بمناسبة الذكرى الـ 85 لتأسيس الجيش الشعبي الكوري، كوريا الشمالية 26 أبريل/ نيسان 2017
مناورات عسكرية بمناسبة الذكرى الـ 85 لتأسيس الجيش الشعبي الكوري، كوريا الشمالية 26 أبريل/ نيسان 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تظل وسائل إعلام أمريكية تتخيل تبعات حرب عالمية محتملة.

وجاء في أحدث تقرير تحليلي عن الحرب المحتملة بين الولايات المتحدة وكل من روسيا والصين نشرته مجلة "ناشيونال إنترست"، إن الولايات المتحدة ستحرز انتصارا حتى إذا اضطرت إلى خوض الحرب على جبهتين ضد روسيا والصين في آن واحد، لأن الولايات المتحدة تملك "أرهب جيش في العالم"، وتقود تحالفا عسكريا قويا جدا جدا — شمال الأطلسي.

طائرات القوات الجوية الأمريكية من طراز إف-16 - سبوتنيك عربي
الولايات المتحدة تعد عدتها لبدء حرب

وبعد زوال ما يسمى بالخطر السوفيتي وضع البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) تصوّرا لكيفية القتال في حروب محلية، أي ضد كوريا الشمالية، مثلا، أو إيران. وفي ظن كاتب التقرير روبرت فارلي فإن ما يتضمنه هذا التصوّر يتيح للولايات المتحدة أن تحقق نجاحا في حرب ضد الصين وروسيا.

ويتخيل كاتب التقرير أن تبادر روسيا أو الصين إلى إشعال حرب لأن الولايات المتحدة ترى لها مصلحة في بقاء الوضع القائم.

ولا يتوقع الكاتب أن يكون هناك تناسق وثيق بين روسيا والصين في حال نشبت أزمة بين الولايات المتحدة وواحدة منهما، متخيلا أن تتصرف روسيا والصين بشكل انفرادي لتحقيق أهدافهما المختلفة. وحتى إذا وقفت روسيا والصين يدا واحدة، فإن الولايات المتحدة تستطيع التغلب عليهما في نظر كاتب التقرير.

ولا يستبعد الكاتب إمكانية أن تبادر الولايات المتحدة إلى "تهيئة الظروف" لبدء الحرب، ولكنه يتوقع أن تبادر روسيا أو الصين إلى "الضغط على الزناد".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала