الأسد يكشف توقيت القضاء على "داعش" التي تنسق هجماتها مع أمريكا

© AFP 2022 / Louai Besharaرسم غرافيتي للرئيس السوري بشار الأسد في مدينة دمشق
رسم غرافيتي للرئيس السوري بشار الأسد في مدينة دمشق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن تنظيم "داعش" الإرهابي ليس قوياً جداً، مشيراً إلى أن إخراج التنظيم من الأراضي ذات السيادة السورية سيتطلب بضعة أشهر.

الطيران السوري يقصف أهدافا للإرهابيين في الرقة - سبوتنيك عربي
أيام قليلة فقط وتعود الرقة للحضن السوري
ولفت الأسد في مقابلة مع قناة "ويون تي في" الهندية إلى أن المشكلة هي أن "داعش" تحظى بدعم الولايات المتحدة. مبيناً أن الأخيرة هاجمت الجيش السوري الذي يحارب داعش ثلاث مرات خلال الأشهر الستة الماضية.

"وفي كل مرة هاجمت الولايات المتحدة قواتنا في منطقة ما، كانت داعش تهاجم قواتنا في الوقت نفسه وتستولي على تلك المنطقة.

وبالتالي فإن الجواب الواقعي هو أن ذلك يعتمد على مدى الدعم الدولي الذي ستتلقاه داعش".

ورداً على سؤال حول الكيفية التي كان الرئيس الراحل حافظ الأسد سيعالج فيها الوضع الحالي لسوريا في حال كان موجوداً، وفيما لو كان الرئيس بشار الأسد سيفتقد مشورته… أكد الأسد أن هذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها سوريا الإرهاب.

وأضاف: نحن نواجه الإرهاب منذ ما قبل الرئيس حافظ الأسد. واجهناه في الخمسينيات عندما أتى الإخوان المسلمون إلى سوريا.

ومنذ ذلك الحين، بدأت الصراعات في سوريا، بطريقة مشابهة، وإنما على نطاق مختلف.

وبالتالي، فإن مبدأ الصراع هو نفسه: الإرهاب هو الإرهاب، والتطرّف هو التطرف، بصرف النظر عن الأسماء التي تعطيها لمختلف التنظيمات. المنهجية التي يتبعها كل أولئك الإرهابيين هي نفسها.

الرئيس حافظ الأسد حارب أولئك الإرهابيين في السبعينيات والثمانينات، ونحن علينا محاربتهم اليوم.

وإذا واجهناهم بعد خمسين عاماً، وبجيل آخر، علينا أن نحاربهم. لهذا أعتقد أن الاستجابة واحدة والمنهجية واحدة. مرة أخرى، الأمر يتعلق بالتفاصيل. قد تكون التفاصيل مختلفة بين مرحلتين ورئيسين، وقد تختلف من يوم إلى آخر، لأنه في حالة حرب كهذه، يمكن للأمور أن تتقلب أو تتغير بإيقاع سريع جداً.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала