نائب لبناني: يجب توحيد كل الجهود لمكافحة الإرهاب

© AFP 2022 / Fars News/Hossein Mersadiإطلاق نار داخل مبنى البرلمان الإيراني وسط العاصمة طهران، إيران
إطلاق نار داخل مبنى البرلمان الإيراني وسط العاصمة طهران، إيران - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استنكر النائب في البرلمان اللبناني أيوب حميد، الهجومين الإرهابيين على البرلمان الإيراني ومرقد الخميني في إيران.

 وقال حميد لـ"سبوتنيك":

 لا شك أن هذا العمل الإجرامي يأتي في سياق تنامي الإرهاب على المستوى العالمي والدولي، وهذا الموضوع يقتضي التعاون بين كل الدول من أجل مكافحة هذه الآفة اللعينة التي ضربت العالم دون أي استثناء أو تمييز بين أي طائفة أو مذهب أو لون.

وأضاف حميد أن "الإرهاب لا دين له ولا إمكانية لاحتوائه بإطار عسكري أو أمني، الموضوع يتعلق بتصويب وتقويم هذا الانحراف على مستوى فهم الأديان السماوية، وبدون أن يكون هناك تلازم بين تقويم هذا الانحراف والعمل المشترك على مستوى الدول والأنظمة لا يمكن مكافحة هذه الآفة وما تجره على العالم".

وأوضح حميد أن "رعاة الإرهاب الدوليين هم في الأساس الولايات المتحدة الأمريكية ومن يدور في فلكها وصولا إلى إرهاب الدولة المتمثل بإسرائيل، وطبعاً الأجواء التي بتنا نراها اليوم ومحاولة التصويب باتجاه جهة كان تاريخها مكافحة الإرهاب".

إطلاق نار داخل مبنى البرلمان الإيراني وسط العاصمة طهران، إيران - سبوتنيك عربي
طهران: 12 قتيلا و39 مصابا في هجومي البرلمان ومرقد الخميني

وحول الجهة التي تقف وراء هذه التفجيرات، قال حميد:

لا أريد استباق التحقيقات ولو أن إيران هي بلد كبير في المساحة الجغرافية كما هي عميقة في تاريخها والتزامها المعايير التي هي في مقارعة الإرهاب ومواجهة التكفيريين في كل أقطار الدنيا، ولكن يجب أن لا ننسى أن هناك حدود واسعة وطويلة تتجاوز آلاف الكيلومترات وإمكانية تسرب عناصر إرهابية أو حتى تبني عناصر من الداخل ممكن.

وحول قطع الدول الخليجية علاقاتها مع قطر، قال حميد:"لا شك أن المطلوب هو اصطفاف تحت مظلة واحدة وهي المظلة الأمريكية وإعطاء دور أساسي لبلد معين، ولبنان سيكون في موقع الحياد وغير ذلك سوف يخسر الكثير".

وفي هذا السياق أبرق رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي مستنكراً بشدة الهجومين الإرهابيين على مجلس الشورى الإيراني ومرقد الإمام الخميني، مؤكداً أن مثل هذه الجرائم الإرهابية ستزيد من تصميم الجمهورية الإسلامية الإيرانية على القضاء على الإرهاب، وستبقى في الطليعة لإسقاط أهداف هذا الإرهاب ومن يقف خلف مخططاته."

كما أبرق بري إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني مستنكراً هذه الجريمة، وقال "إن هذه الجرائم ستزيد من تصميم بلدكم على هزيمة الإرهاب واقتلاعه من جذوره وعلى زيادة دوركم في مختلف محاور التصدي للحروب العلنية والسرية للارهاب."

هذا وبعث ببرقية إلى رئيس مجلس الشورى الإيراني الدكتور علي لاريجاني، اعتبر فيها أن مثل هذه الجرائم الإرهابية تشكل جرائم متوقعة ضد بلدكم العزيز الذي يقف في طليعة الحرب ضد الإرهاب على مساحة العالم.

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала