دبلوماسي إماراتي: قطر "ذات وجهين" والقرضاوي يشجع على العمليات الإرهابية

© AP Photo / Khalil Hamraالقرضاوي
القرضاوي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نشر السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، اليوم الثلاثاء 13 يونيو/حزيران، مقالا بصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، تحدث فيه عن الأزمة مع قطر.

القرضاوي - سبوتنيك عربي
السعودية تسحب كتب القرضاوي من المكتبات
وتحدث العتيبة في مقاله عما وصفه بـ"التناقض المذهل والخطير في سياسات قطر، التي تستثمر مليارات الدولارات في الولايات المتحدة وأوروبا، وتستخدم أرباحها في دعم حماس والإخوان والجماعات المرتبطة بالقاعدة".

وتابع قائلا "هذا التناقض متمثل في استضافة الدوحة قاعدة عسكرية أمريكية موجهة للحرب ضد الإرهاب، وفي الوقت ذاته وسائل إعلامها مسؤولة عن مساندة المتطرفين ذاتهم".

وأشار إلى أن الإجراءات المتخذة ضد قطر هي تراكم لسنوات من تصرفات الدوحة التي تشكل خطرا على أمريكا والإمارات وقطر ذاتها، فقطر تزرع ما تحصد.

ومضى بقوله "لا يمكن لازدواجية قطر أن تستمر، عليها أن تقرر إذا ما كانت ستحارب بكامل قوتها التطرف والإرهاب، أم لا؟".

أشكال الدعم

ووضح العتيبة أن قطر تدعم المتطرفين وتأويهم منذ سنوات، ففي منتصف التسعينات أوت الإرهابي الشهير، خالد شيخ محمد، الذي أصبح فيما بعد العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، والآن تستضيف وتروج للزعيم الروحي للإخوان يوسف القرضاوي.

وأشار إلى أن قطر ليست وحيدة في ذلك، بل تعتبر هي وإيران أكثر بقعتين في العالم يتركز فيهما المصنفين دوليا كممولين للإرهاب".

القرضاوي - سبوتنيك عربي
تعليق القرضاوي وغنيم والعلي على وضعهم في "قائمة الإرهاب"
كما دلل على مقالة سابقة له في "وول ستريت جورنال" عام 2015، حول سفر مقاتلون إسلاميون من ليبيا وسوريا إلى الدوحة، وعودتهم بحقائب مليئة بالنقود، علاوة على تقديمها دعما ماديا ولوجستيا لجبهة النصرة الإرهابية، كما أن إرهابيي هجوم مانشستر كانوا على علاقة بميليشيات مرتبطة بتنظيم القاعدة في ليبيا ومدعومة من قطر.

كما دفعت الدوحة فدية من قبل للإفراج عن رهائن بمبلغ وصل إلى مليار دولار لجماعات إرهابية في سوريا والعراق، ما وصف بأنه تمويل للجماعات الإرهابية.

كما أنها قدمت لجماعة الإخوان المسلمين فشيكا على بياض، لدعم كافة التوتر في مصر.

ذو الوجهين

ولفت العتيبة الانتباه لما وصفه بـ"الرجل ذو الوجهين"، قاصدا الداعية، يوسف القرضاوي.

وقال السفير الإماراتي: "في الوقت الذي تركز فيه الدول المسؤولة جهودها على مواجهة التطرف بكل أشكاله، تستمر وسائل إعلام مملوكة لقطر، في مقدمتها الجزيرة، في التحريض على العنف والتعصب في كافة أنحاء العالم العربي".

وتابع قائلا "القرضاوي يقدم نسخة موبوءة من برنامج ذا ديلي شو، يستغل برنامجه التلفزيوني لتقديم الفتاوى، التي تشجع العمليات الانتحارية، وأيضا الدفاع عن قتل الجنود الأمريكيين في العراق باعتبار ذلك واجبا دينيا".

ودلل العتيبة على كلمات وزير الدفاع الأمريكي الأسبق، روبرت غيتس، قال في مايو/أيار الماضي: "الجنرال أبي زيد كان مقتنعا أن الجزيرة تعمل ضد قواتنا وتوفر معلومات لأعدائنا. كان هناك قلق من ذلك، وقلق أوسع من توفير الجزيرة منبرا للإرهابيين".

وأوضح أن إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، خلصت في عام 2016، إلى أن قطر "تفتقر إلى الإرادة السياسية الضرورية والقدرة على التنفيذ الفعلي لقوانين مكافحة تمويل الإرهاب"، مضيفا "فكر اوباما بصورة في سحب سرب مقاتلات من قاعدة العديد".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала