المخابرات الأمريكية تحاول الزج بروسيا للوصول إلى نزع الشرعية عن ترامب

© AP Photo / Pablo Martinez Monsivaisالرئيس دونالد ترامب وابنته إيفانكا ترامب في باحة البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة 13 يونيو/ حزيران 2017
الرئيس دونالد ترامب وابنته إيفانكا ترامب في باحة البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة 13 يونيو/ حزيران 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، اليوم الخميس، أن الحديث عن "القراصنة الروس" هو محاولة لتقويض شرعية رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب.

وزير خارجية بريطانية الجديد بوريس جونسون - سبوتنيك عربي
جونسون: ليس لدى لندن أية دلائل ضد روسيا بما يخص القرصنة الإلكترونية
واشنطن — سبوتنيك. نقلت وكالة "رويترز" عن ساندرز قولها، إن وكالات المخابرات الأمريكية "تحاول نزع شرعية" عن انتخابات ترامب، بمناقشة "القرصنة الروسية".

وفي الوقت نفسه، أوضحت ساندرز، "مع ذلك، يعتقد ترامب أن روسيا "على الأرجح" مسؤولة عن القرصنة. وأعرب ترامب، لأول مرة عن هذا الافتراض في كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، بعد وقت قصير من الانتخابات التي انتخب فيها رئيساً للولايات المتحدة.

وكانت السلطات الأمريكية قد اتهمت في وقت سابق، روسيا بشن هجمات إلكترونية على أنظمة الكمبيوتر للمنظمات السياسية الأمريكية، من أجل التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الصدد، كانت الإدارة السابقة للرئيس باراك أوباما، قد فرضت عقوبات على العديد من الشركات والشخصيات الروسية. ونفت موسكو هذه الاتهامات ووصفتها بأنها لا أساس لها.

في السياق ذاته، وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن تجري السلطات الأمريكية تحقيقاً جديداً في قضية القرصنة. وفي الوقت نفسه تعمل في الاتجاه ذاته لجنة لشؤون الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала