ماذا طلب بن زايد من الدوحة أثناء انقلاب تركيا

تابعنا عبرTelegram
كشفت صحيفة "الراية" القطرية، عن ما وصفته بـ"أحداث، تـُـعرض لأول مرة"، ترصد العديد من المواقف لولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، التي تضمنت طلب بن زايد من الحكومة القطرية أثناء الانقلاب الفاشل في تركيا.

نائب الرئيس ورئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل-مكتوم (وسط الصورة)، والرئيس السوداني عمر البشير (يمين)، وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل-نهيان (يسار الصورة) يصلون معرض آيدكس الدولي للسلاح والمعدات العسكرية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة 19 فبراير/ شباط 2017 - سبوتنيك عربي
كاتب تركي يكشف دور الإمارات في انقلاب تركيا
وهاجمت الصحيفة القطرية، بن زايد، واتهمته "بدعم الأنظمة الاستبدادية، والقضاء على طموحات الشعوب نحو الحرية والعدالة، مشيرة إلى أن وجه، بن زايد الحقيقي اتضح بصورة لافته في قيادته مؤامرة الحصار الجائر على قطر، وحرمانه شعوب الخليج من حرية التنقل والتعليم، وتشريده للأسر والعائلات"، وفقاً للصحيفة.

واتهمت الصحيفة، أبو ظبي بدعم محاولة الانقلاب ضد نظام الحكم في تركيا، وقالت "عار سيلاحق حاكم أبو ظبي، مثلما سيلاحقه عار التآمر ضد دولة قطر وشعبها بقيادة مخطط الحصار الجائر".

وزعمت الصحيفة، أن بن زايد قام بزيارات متتالية للدوحة عقب الانقلاب الفاشل في تركيا، وتودد للقيادة القطرية أكثر من مره لتخفيف غضب الرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن تأكد دعم مسؤولين وقنوات إعلامية إماراتية للمحاولة الانقلابية منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وأشارت الصحيفة، إلى أن أحداث الأزمة الخليجية كشفت عن "تنسيق لافت بين بن زايد ومؤسسات إسرائيلية، تمهيدا لحصار قطر، فقد تعاقدت الإمارات مع خبراء ومراكز أبحاث، مثل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية في أمريكا، بهدف الإساءة إلى قطر ونشر مقالات تزعم دعمها للإرهاب".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала