ناجون من الرقة يذيعون حقائق يرتعش لها القلب

© AFP 2022 / Bulent Kilicعناصر "القوات الديموقراطية السورية" في الجبهة الشرقية لمدينة الرقة، سوريا 19 يوليو/ تموز 2017
عناصر القوات الديموقراطية السورية في الجبهة الشرقية لمدينة الرقة، سوريا 19 يوليو/ تموز 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تؤدي غارات التحالف الدولي على مدينة الرقة السورية إلى مقتل الكثيرين من سكان المدينة.

ويظل نحو 20 ألف مدني موجودين في الرقة. ويتلهف الكثيرون على الفرار من المدينة، معتبرين أنهم سيهربون بذلك من الموت.

© AFP 2022 / Delil Souleimanأطفال سوريون يسيرون حول مخيم للنازحين في قرية عين عيسى، والذي فروا من بطش "داعش" في الرقة، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016
أطفال سوريون يسيرون حول مخيم للنازحين في قرية عين عيسى، والذي فروا من بطش داعش في الرقة، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 - سبوتنيك عربي
أطفال سوريون يسيرون حول مخيم للنازحين في قرية عين عيسى، والذي فروا من بطش "داعش" في الرقة، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016

وكشف فارّون من مدينة الرقة من سكان مخيم اللاجئين في بلدة عين عيسى في شمال غرب محافظة الرقة لـ"سبوتينك" حقائق مرعبة.

ويقول أبو علي "أردنا أن نغادر مدينة الرقة عندما علمنا أن قوات سوريا الديمقراطية ستنفذ عملية ضد تنظيم داعش في الرقة، ولكن داعش لم يسمح… وقال الإرهابيون الذين حظروا علينا مغادرة المدينة إن الطائرات الأمريكية لن تغير على المباني السكنية".

© Sputnik . Dmitriy Vinogradov / الذهاب إلى بنك الصورلاجئون سوريون يعودون إلى ديارهم
لاجئون سوريون يعودون إلى ديارهم - سبوتنيك عربي
لاجئون سوريون يعودون إلى ديارهم

إلا أن حي منصورة الذي عاش فيه أبو علي تعرض لقصف جوي مكثف نفذته طائرات التحالف. وأودت إحدى الغارات بحياة ابن عم أبو علي.

ويتابع أبو علي "قضينا أياما كاملة بدون أكل وماء. ولم ننتظر أن نتمكن من النجاة".

ويؤكد أوسو إبراهيم أن سكان الرقة عانوا نقصا في الأكل والماء، مشيرا إلى أن "إرهابيي داعش أخذوا منا جميع المواد الغذائية وحتى الحليب المجفف الذي هو طعام طفلنا".

وعاش سكان الرقة خائفين من غارات التحالف أيضا. ويشير أوسو إبراهيم إلى أن "طائرات التحالف أغاروا على مئات المباني السكنية التي لم يوجد الإرهابيون فيها".

ويقول رشيد عبدي، وهو أب لستة أطفال "أصابت قذيفة صاروخية بيتنا وقتلت أحد أبنائنا وجرحت اثنين آخرين. ولكننا لم نتمكن من نقلهما إلى المستشفى على الفور بسبب العمليات القتالية".

وفر رشيد عبدي مع أطفاله الناجين من مدينة الرقة حين طُرد داعش من "حينا".

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала