برلماني تونسي: حملة استقالات مفاجأة كانت وراء تأجيل الانتخابات البلدية

© East Newsالبرلمان التونسي
البرلمان التونسي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال عضو مجلس النواب التونسي، النائب محمد جلال غديرة، إن سبب تأخر الانتخابات البلدية في تونس حتى الآن، هو الاستقالة المفاجئة لرئيس الهيئة المستقلة للانتخابات مع 3 من أعضاء الهيئة.

خليفة حفتر - سبوتنيك عربي
حفتر في تونس لبحث خيارات حل الأزمة الليبية
وأضاف خلال حواره في حلقة الجمعة من برنامج "بوضوح" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، أنه وفقا لرؤية رئيس الجمهورية فإن هذه الانتخابات "لن يتم إجراؤها إلا بعد اكتمال الشروط المطلوبة فيها، تفاديا لحدوث الثغرات والفجوات القانونية التي من الممكن أن تكون سببا في التشكيك بنزاهة تلك الانتخابات".

وتابع: "وبالتالي سيتم انتخاب أعضاء مكملين للفراغ الذي تركه الأعضاء المستقيلون كخطوة أولى، وهي لجنة مستقلة يتم انتخابها من قبل أعضاء مجلس نواب الشعب التونسي".

وأوضح النائب، أن النواب اجتمعوا بالفعل لانتخاب الأعضاء الـ3، وفي يوم الإثنين المقبل سيتم انتخاب رئيس الهيئة "كي تكتمل الهيئة في تركيبتها الجديدة، ويتسنى لها اتخاذ قرار بموعد الانتخابات البلدية الجديد في مارس المقبل، والذي سيعلن عنه رئيس الجمهورية ويصدر الأمر للناخبين بالتوجه إلى الصناديق للإدلاء بأصواتهم عقب ذلك".

أما عن احتمالية حدوث تعديل أو انقلاب دستوري نتيجة تأجيل موعد الانتخابات البلدية في البلاد بحسب تصريح ائتلاف الأحزاب اليسارية المعارضة الثلاثاء، قال غديرة "لا مجال لحدوث ذلك، فالأجواء التي تعيشها تونس منذ ثورة عام 2011، هي أجواء ديمقراطية، لا تسمح بحدوث الأمر الذي يدعو البلاد إلى تحديث دستورها أو تغييره ولا يوجد ما يدعو لذلك".

وكانت الجبهة الشعبية المعارضة في تونس والتي يطلق عليها "ائتلاف الأحزاب اليسارية"، قد حذرت، الثلاثاء، من "مساع خطيرة للانقلاب على الدستور وتغيير النظام السياسي" في البلاد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала