خطوات جديدة لدول الشراكة عبر الهادي لإنقاذ اتفاق التجارة

© REUTERS / Lee Jin-man/Poolزيارة عمل إلى آسيا - الرئيس دونالد ترامب في سيئول، كوريا الجنوبية 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
زيارة عمل إلى آسيا - الرئيس دونالد ترامب في سيئول، كوريا الجنوبية 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن مسؤولون أن دول الشراكة عبر المحيط الهادي، اتفقت على خطوات للمضي قدما في اتفاق التجارة على الرغم من مقاومة كندا خلال المباحثات في فيتنام، والتي أثارت شكوكا جديدة بشأن بقاء الاتفاق.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
تركيا تنتظر توقيع اتفاق مع روسيا بشأن التجارة بالعملة الوطنية
واتفقت الدول البالغ عددها 11 دولة على العناصر الأساسية لاتفاق لكن ما زال يتبقى المزيد من العمل.

وبحسب "رويترز"، سيكون المضي قدما في اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي دفعة لمبدأ اتفاقات التجارة المتعددة الأطراف، بعدما تخلى عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق من العام الجاري لمصلحة سياسة "أمريكا أولا" التي جدد التأكيد عليها خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في فيتنام.

وقالت مسودة للبيان الختامي أن الوزراء اتفقوا على العناصر الأساسية لما وصفوه بأنه اتفاق شامل ومتقدم للشراكة عبر المحيط الهادي وأشارت إلى أن "مجموعة محدودة من البنود" من الاتفاق الأصلي سيجري تعليقها.

وأضافت المسودة أن هناك حاجة للمزيد من العمل الفني في مجالات ما زالت بحاجة لإجماع "لتجهيز نص نهائي للتوقيع" لكنها لم تذكر متى من الممكن أن يتحقق هذا.

وقال مسؤول كندي "اتفقنا على إطار صوب الاتفاق مع وجود برامج عمل للتعاطي مع القضايا".

وكانت المباحثات دخلت في حالة فوضى اليوم بعدما ألغى رئيس الورزاء الياباني شينزو آبي اجتماعا لزعماء من دول الشراكة عبر المحيط الهادي بعدما لم يحضر نظيره الكندي جاستن ترودو.

وألقى وزير التجارة الكندي فرانسوا فيليب باللائمة في غياب ترودو على "سوء فهم بشأن الجدول" لكنه قال إن هناك حاجة للمزيد من العمل من أجل المضي بالشراكة عبر المحيط الهادي إلى الأمام وذكر على وجه الخصوص قطاع السيارات والحماية الثقافية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала