"سي إن إن" تصحح خطأها بشأن ترامب و"ويكيليكس"

تابعنا عبرTelegram
صححت شبكة "سي إن إن" الأمريكية الإخبارية، بعد ظهر الجمعة 8 ديسمبر/كانون الأول، تقريرا كانت نشرته بشأن تلقي الرئيس الامريكي دونالد ترامب ونجله رسالة بريد إليكترونية، تسمح لهما بالوصول إلى وثائق سرية خاصة بموقع "ويكيليكس" الشهير للتسريبات.

دونالد ترامب جونيور - سبوتنيك عربي
مفاجأة...ترامب "الصغير" تواصل مع "ويكيليكس" لأسباب "خبيثة"
وكان التقرير، الذي كتبه مراسل الكونغرس مانو راجو والمراسل السياسي جيريمي هيرب، ذكر أن الرسالة تقلقاها ترامب في 4 سبتمبر/أيلول عام 2016، ولكن تم تصحيح هذه المعلومة، بأنه تلقاها في 14 سبتمبر/أيلول 2016، وذلك بعد مرور يوم واحد من تعميم وثائق "ويكيليكس" السرية، بحسب ما ذكره موقع "سي إن إن".

وقالت شبكة "سي إن إن"، في بيان: "لقد قمنا بتحديث قصتنا لتشمل التاريخ الصحيح، وتقديم السياق المناسب لتوقيت البريد الإلكتروني".

وما دفع "سي إن إن" إلى تصحيح تقريرها، هو حصول صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية على نسخة من البريد الإلكتروني المعني، وهو ما لم يكن متوافرا عند "سي إن إن" وقتها، وأفادت أنه تم إرساله بعد ظهر يوم 14 سبتمبر/ أيلول، وأكدت المعلومة كذلك صحيفة "وول ستريت جورنال"، بعد أن نشرت صحيفة "ديلي كالر" نسخة من البريد الإلكتروني.

وأشار متحدث باسم "سي إن إن"، إلى أنه لن يكون هناك إجراء تأديبيا في هذه القضية، لأن المراسلين اتبعوا عملية معايير التحرير الخاصة بالشبكة، والتي تتطلب مراجعة واعتماد استخدام مصادر مجهولة المصدر. وأضاف أن الشبكة لا تعتقد أن المصادر تهدف إلى خداع صحفييها.

ودفع خطأ "سي إن إن" دونالد ترامب "جونيور" لمهاجمتها، في سلسلة من التغريدات على "تويتر"، ووصف القصة بالكامل بأنها أخبار وهمية، وتشكك في مصداقية الشبكة، كما هاجم جوليان أسانج، مؤسس "ويكيليكس"، شبكة "سي إن إن" وشبكة "سي بي إس" الإخبارية الأمريكية.

ووجه الرئيس ترامب الشكر لشبكة "سي إن إن" لاعتذارها عن الخطأ، على الرغم من أن الشبكة لم تفعل ذلك، وإنما كل ما فعلته هو تصحيح المعلومة، بحسب ما أكدته عبر موقعها الإليكتروني.

شعار وكالة المخابرات المركزية الأمريكية - سبوتنيك عربي
المخابرات الأمريكية: ويكيليكس تشكل تهديداً للأمن القومي
وكانت تقارير صحفية أمريكية، كشفت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، عن تواصل ترامب "جونيور"، نجل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع موقع التسريبات الشهير "ويكيليكس".

وأشارت التقارير إلى أن نجل الرئيس الأمريكي سعى، من خلال "اتصاله السري"، إلى نشر "ويكيليكس" مجموعة من الوثائق، التي من شأنها إحراج موقف منافسة والده ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون.

وأشارت المصادر إلى أن ترامب جونيور بعث برسائل خاصة عبر "تويتر" لممثلي ويكيليكس، خلال مشاركته في حملة والده أواخر سبتمبر/أيلول 2016، وعلى رأسهم مؤسس الموقع، جوليان أسانغ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала