المفوضية السامية لشؤون اللاجئين: إطلاق خطة إقليمية بقيمة 4.4 مليار دولار

© REUTERS / Ali Hashishoرجل يقف على شرفة منزله في مخيم اللاجئين عين الحلوة، لبنان 13 أبريل/ نيسان 2017
رجل يقف على شرفة منزله في مخيم اللاجئين عين الحلوة، لبنان 13 أبريل/ نيسان 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن قيمة الخطة الإقليمية للاجئين التي أطلقتها وكالات الأمم المتحدة والشركاء من المنظمات غير الحكومية اليوم بلغت 4.4 مليار دولار أمريكي، موضحة أن الخطة تهدف إلى دعم أكثر من 5 ملايين لاجئ من سوريا والمجتمعات الضعيفة المستضيفة لهم في البلدان المجاورة.

ملصق إعلاني للمستشارة الألمانية، زعيمة الاتحاد الديمقراطي المسيحي، أنجيلا ميركل في أحد شوارع برلين عشية الانتخابات البرلمانية في ألمانيا - سبوتنيك عربي
ألمانيا تعرض مكافأة مالية سخية بخصوص اللاجئين
عمان — سبوتنيك. حسب بيان صادر عن المفوضية، اليوم الثلاثاء، تلقت وكالة "سبوتنيك" نسخة منه، أن "وكالات الأمم المتحدة والشركاء من المنظمات غير الحكومية، أطلقت اليوم الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات لعام 2018". ووفقا للبيان فإن قيمة الخطة تبلغ "4.4 مليار دولار أمريكي وتهدف إلى دعم أكثر من 5 ملايين لاجئ من سوريا والمجتمعات الضعيفة المستضيفة لهم في البلدان المجاورة".

ولفت البيان إلى أنه، وعلى الرغم من السخاء الذي أبدته البلدان المجاورة، "إلا أن غالبية الأسر السورية اللاجئة والكثير من أسر المجتمعات المستضيفة لهم يعيشون تحت خط الفقر ويواجهون صعوبة في تلبية احتياجاتهم الأساسية".

هذا وتهدف الخطة إلى "معالجة هذه التحديات من خلال حشد الجهود الحيوية لحوالي 270 شريكاً معنياً بالشؤون الإنسانية والتنموية وذلك لدعم الجهود الوطنية وضمان حصول اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم على الدعم الضروري الذي يحتاجون إليه".

وحسب البيان فإنه "لا يزال وضع 1.7 مليون طفل سوري لاجئ في سن الدراسة يبعث على القلق الشديد" وفي هذا السياق شدد  مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمنسّق الإقليمي لشؤون اللاجئين لسوريا والعراق أمين عوض قائلاً "بينما دأب الشركاء على تسجيل حوالي مليون طفل، إلا أنه لا يزال هناك أكثر من 40% من الأطفال اللاجئين ممن هم في سن الدراسة خارج المدرسة. ويتحول هؤلاء الأطفال بحق ليصبحوا جزءاً من جيل ضائع. يتعين علينا جميعاً بذل جهد أكبر خلال عام 2018".

ومن جهته قال مدير المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مراد وهبة، في سياق البيان، "يتعين على المجتمع الدولي تعزيز دعمه للدول المستضيفة في هذه الجهود الحيوية".

هذا وتهدف الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات إلى مساعدة 5.3 ملايين لاجئ و3.9 ملايين شخص من المجتمعات المستضيفة لهم في عام 2018 وذلك في مختلف القطاعات بما فيها حماية اللاجئين والتعليم والصحة والتغذية والأمن الغذائي وسبل كسب العيش وخدمات المياه والصرف الصحي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала