تعرف على أمنيات ماكرون في العام الجديد 2018

تابعنا عبرTelegram
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن أمنياته للعام الجديد 2018، وجاء إعلانه من قصر الإليزيه اليوم الأحد 31 كانون الأول/ديسمبر 2017.

الجيش السوري يصل مشارف ريف إدلب - سبوتنيك عربي
مفاجآت و توقعات صادمة عن سوريا في 2018
تمنى ماكرون في للعام الجديد كرئيس، أنه "يريد إحياء النهضة الفرنسية" عبر الاستمرار في مسار الإصلاحات والتعويل على التعاون الفرنسي الألماني.

وقال ماكرون في تمنياته للعام 2018 مباشرة من قصر الإليزيه إن "التغييرات العميقة" التي بدأت في 2017 "ستتواصل في 2018 بالقوة نفسها" لافتا خصوصا إلى المدرسة والعمل والمناخ.

وبحسب وكالة "فرانس برس" أضاف ماكرون جالسا وراء أحد مكاتبه وخلفه العلمان الفرنسي والأوروبي، "أعلم أن كثيرين منكم لا يوافقون" على سياسة الحكومة، "إنني احترمهم وسأستمع إليهم على الدوام.. ولكن رغم ذلك لن أكف عن التحرك".

وبعد انتخابه في آيار/مايو على أساس برنامج وسطي مؤيد لأوروبا، نجح ماكرون في الأشهر الأولى من ولايته في تمرير إصلاحات عدة على غرار قانون العمل في وقت يشهد الاقتصاد الفرنسي وكذلك الأوروبي نهوضا.

وأكد ماكرون الذي ازدادت شعبيته وفق استطلاعات الرأي بعد تراجع كبير خلال الصيف أن الإصلاحات "ستتواصل بالقوة نفسها، بالوتيرة نفسها خلال العام 2018".

وإذ تطرق إلى المدرسة، شدد أيضا على ضرورة "الرهان على العمل، وهو في صلب مجتمعنا لأن أمتنا ستكون أقوى عبر العمل".

كذلك، دعا إلى دعم المواطنين الأوروبيين بهدف "رسم مشروع كبير" لأوروبا، حيث وقال مخاطبا هؤلاء "أعزائي المواطنين الأوروبيين، أن 2018 ترتدي أهمية خاصة وساكون في حاجة إليكم هذا العام"، داعيا إلى عدم الاستسلام "لا للقوميين ولا للمشككين".

وأضاف "لدي إيمان عميق بأن أوروبا جيدة من أجل فرنسا ونحتاج إلى العثور مجددا على الطموح الأوروبي لمواجهة الصين والولايات المتحدة".

وتابع ماكرون الذي لم يشر إلى بريكست "سأواصل العمل خصوصا مع ألمانيا. إن هذه الصلة الوثيقة مع أصدقائنا الألمان هي الشرط الضروري لأي تقدم أوروبي".

وأبدى ثقته "بأننا سنربح هذه المعركة ضد الإرهاب في الشرق الأوسط والساحل وعلى ترابنا الوطني".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала