أكاديمي: باسم الديمقراطية... أمريكا تدمر الشرق الأوسط كما دمرت يوغوسلافيا

© REUTERS / JONATHAN ERNSTالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مسلم شعيتو، مدير المركز الثقافي الروسي في موسكو، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة تدمر الشرق الأوسط، كما دمرت يوغوسلافيا، باسم الديمقراطية.

ترامب - سبوتنيك عربي
مؤلف كتاب "الغضب والنار" يفجر مفاجأة عن ترامب
وتابع شعيتو، خلال حواره مع برنامج "بين السطور" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك": "رد فعل الرئيس ترامب على كتاب "النار والغضب"، يعكس توجه واضح داخل الولايات المتحدة، لتغيير كافة المعادلات السياسية والاجتماعية".

وأشار إلى أن "المؤسسات الأمريكية كانت تنتظر فرصة أن يأتي رئيس من خارج الطبقة السياسية الموجودة والمعهودة، لكي يوكل إليه القيام بهذه الإجراءات خاصة المتطرفة منها، سواء كانت قمع للحريات أو قرارات سياسية كما حدث بشأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس".

وأوضح أن تغير الموقف الأمريكي، مرتبط بتغير موازين القوى الدولية في العالم، حيث تستعمل واشنطن شعارات الديمقراطية والحرية، لكن في الممارسة الفعلية تتناقض تماما مع تلك الشعارات".

وأضاف قائلا "تتشدق الولايات المتحدة بملف الحريات فقط لذر الرماد في العيون أمام الشعوب الأخرى أو البسطاء المتواطئين معها في العالم".   

واعتبر أن

"الولايات المتحدة دمرت يوغسلافيا، والعراق، وليبيا، وسوريا واليمن، باسم الديمقراطية، واستخدمت أدلة للتدخل في تلك البلاد دون احترام السيادة بحجة الديمقراطية وحقوق الإنسان".

وأكد أن الديمقراطية بالنسبة لأمريكا عبارة عن "شعارات" تستخدمها للسيطرة على الدول بهدف تأكيد أحادية قطبيتها في العالم.

في السياق ذاته، قال الدكتور محمد فراج أبو النور، الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، إن ازدواجية المعايير ملمح ثابت من ملامح السياسية الأمريكية الداخلية والخارجية على السواء.

كتاب "النار والغضب داخل بيت ترامب الأبيض" هل يحرق ترامب وحلفاءه؟
وتعجب أبو النور من الثقة الزائدة لدى الرئيس الأمريكي، حين أعلن نيته تغير القوانين الخاصة بالتشهير ردا على نشر مايكل وولف كتاب "نار وغضب".

وأوضح أن تبعية قوانين التشهير في أمريكا إلى تشريعات الولايات، أي أن مقاضاة مؤلف الكتاب أو حتى وقف تداوله يحتاج لمعركة قضائية كبيرة لن تحسمها إلا المحكمة العليا.

وتابع قائلا: "ترامب يخسر دائما أمام السلطة القضائية، وهذا ما حدث عندما أبطلت قاضية أمريكية قراره بمنع دخول مواطني عدة دول لبلاده، الرئيس الأمريكي يبادر باتخاذ ردود فعل تتصف بالمزاجية والعصبية".

واستطرد قائلا

"الرئيس الأمريكي لا يدرك بشكل دقيق حدود صلاحيات منصب الرئيس ضمن باقي المؤسسات الأمريكية وكذلك لا يدرك حدود صلاحيات الولايات المتحدة ضمن العلاقات الدولية ويتصور أن واشنطن تستطيع أن تفعل ما تريد في العالم".

وأكد أن مراكز القوى الأمريكية وعلى رأسها البيت الأبيض تحاول دائما الانتقام من أي شخص يفضح السياسية الأمريكية بأشكال شتى، ولا يستبعد من بينها الاغتيال وتكون الأصابع الأمريكية واضحة في هذا الشأن، مرجعا ضعف هيبة الولايات المتحدة مؤخرا نظرا لكشف تلك الأكاذيب كما حدث في تفجير 11 سبتمبر/ أيلول، وغزو العراق.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала