خبراء يكشفون مهمة المغرب في الاتحاد الأفريقي بعد انتخابه في مجلس السلم والأمن

تابعنا عبرTelegram
مهام جديدة يستعد لها المغرب، حسب ما كشف عدد من الخبراء، وذلك بعد فوزه بعضوية مجلس الأمن والسلم الأفريقي بـ39 صوتا، خلال الانتخابات التي أجريت في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا الإثيوبية في الدورة الـ32 لاجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي، بعدما قدم ترشيحه لدخول هذا المجلس منذ أشهر.

ملك المغرب - سبوتنيك عربي
قرار ملكي تاريخي ينصر نساء المغرب
عدد من المؤهلات والمهام، كشف عنها  الدكتور الشرقاوي الروداني، الخبير في التحليل الاستراتيجي والأمني إن انتخاب المغرب، يأتي في إطار المساعي المغربية، لاستعادة الدور المغربي في القارة الأفريقية، وكذلك تعبيرا عن الجهود التي بذلها المغرب على مدار السنوات الماضية.

وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك" أن هناك عدد من القضايا أسهمت في انتخاب المغرب في مجلس الأمن والسلم الافريقي، منها الدور الذي لعبه في استقرار الأمن في عدد من المناطق في أفريقيا، منها منطقة الساحل الافريقي وجنوب الصحراء وكذلك أزمة حوض المانو، فضلا عن الدور الذي لعبه المغرب في تقريب وجهات النظر في اتفاق الصخيرات بين الأطراف الليبية وسعيه وحرصه على اتمام التوافقات السياسية  وحفظ الأمن بالدولة الليبية.

وتابع أن العوامل الاخرى تمثلت في الدور، الذي لعبه المغرب في محاربة الإرهاب والتطرف، وكذلك تواجد القوات المغربية في  أفريقيا الوسطى،  وأن زيارة الملك محمد الخامس  لجنوب السودان أثرت بشكل كبير على المشهد.

وأشار إلى أن المغرب سيعمل على حلحلة عدد من القضايا الجيوستراتيجية وعدد من القضايا المتأزمة في المنطقة، وأن ثقة الدول الأفريقية في المغرب سيجعل يعمل على إعادة تشكيل العلاقات بشكل أقوى بين المجلس الأفريقي، ومجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

في ذات الإطار، قال  محمد بن حمو رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية إن المغرب سيحدث توازنا كبيرا داخل المجلس، خاصة وأنه عانى الفترات الماضية، نتيجة عدم وجوده فيه خاصة فيما يتعلق بقضية البوليساريو.

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك" أن

وجود المغرب داخل المجلس سيمكنه من تضييق الخناق حول قضية البوليساريو، خاصة بعدما خسرت كافة المعارك السابق لتبقى معركة الاتحاد الأفريقي الأخيرة.

وأشار إلى أن جبهة  البوليساريو ضعفت بشكل كبير بعد سحب عدد كبير من الدول اعترافاتها بها، وأصبحت المواجهة الأخيرة في الاتحاد الأفريقي ولم يبق أمامها، إلا القبول بالمقترح المغربي الخاص بعملية الحكم الذاتي.

وأشار إلى أن المغرب سيعمل على العديد من القضايا الدولية في أفريقيا، مما يساهم في حفظ السلم والأمن في المنطقة الأفريقية. 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала