تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سياسي سوري: العرض الروسي بالخروج الآمن من الغوطة لن يتكرر

تابعنا عبر
قال القيادي في اتحاد القوى السورية، الدكتور أحمد الراعي، إن العرض الروسي على حاملي السلاح في الغوطة الشرقية بالخروج الآمن، حال رفضه لن يتكرر مرة أخرى.

الغوطة الشرقية - سبوتنيك عربي
الخارجية السورية: عمليات الجيش في الغوطة تنسجم مع القانون الدولي
وأضاف الراعي، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن روسيا جادة في عرضها بشأن الحصانة القضائية والخروج الآمن للمعارضين وأسرهم، ولكنها في المقابل ستكون خصماً شديد المراس بالنسبة لمن سيرفضون هذا العرض.

وتابع السياسي السوري "جرائم المسلحين والإرهابيين في الغوطة الشرقية فاقت كل الحدود، وقد حان الآن موعد إنهاء هذا الوضع المتأزم بالكامل، والعرض الروسي يعد بداية سلسلة من الحلول تبدأ سلميا وستكتمل بالعمل العسكري لإنقاذ أهالي المدينة من أيدي الإرهابيين".

ولفت القيادي في اتحاد القوى السورية، إلى واقعة عودة قافلة المساعدات الإنسانية، أمس الاثنين، من مدينة دوما بمنطقة الغوطة الشرقية المحاصرة، بعد قصف في المدينة تزامن مع إطلاق قذائف مورتر على العاصمة دمشق، موضحاً أن هذا الأمر يمكن اعتباره تصعيدا، تتبعه خطوات أخطر.

وكانت المتحدثة باسم اللجنة يولاندا جاكميه في جنيف، أعلنت عودة القافلة، مضيفة أن "الفريق آمن، لكن نظرا للوضع الأمني جرى اتخاذ قرار بالعودة في الوقت الحالي، لقد أفرغوا قدر ما يستطيعون من الحمولة في ظل الوضع الراهن على الأرض".

وأعلن المركز الروسي للمصالحة، عن استعداده لتوفير خروج آمن لقادة الجماعات المسلحة، وجاء في بيان المركز: "إذا لم تريدوا السماح للمدنيين بالخروج من المناطق المحاصرة، نحن مستعدون لتوفير خروج آمن من الغوطة الشرقية لكم ولعائلاتكم".

ولفت مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة في سوريا، إلى أن مسلحي "جبهة النصرة" قصفوا القافلة الإنسانية التي اتجهت إلى دوما وليس هناك أية إصابات بين موظفي البعثة الإنسانية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала