دي ميستورا: سوريا تتجه صوب تقسيم كارثي وأخشى عودة "داعش"

© AFP 2022ستيفان دي ميستورا
ستيفان دي ميستورا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستور، اليوم الإثنين، أن تقسيم سوريا بمثابة كارثة للمنطقة بأجمعها.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المني في موسكو، 22 يناير 2018 - سبوتنيك عربي
لافروف: من يرغب في تقسيم سوريا إلى "إمارات" لن يوافق على "محادثات أستانا"
جنيف — سبوتنيك. وقال دي ميستورا في كلمة له في معهد العلاقات الدولية في جنيف: "التقسيم طويل الأمد لسوريا، الذي نلاحظه حاليا في العديد من المناطق سيكون كارثة ليس لسوريا فقط، بل وللمنطقة بأكملها".

وأكد، دي ميستورا، مرة أخرى على أنه في سوريا لا يوجد سوى حل سياسي للصراع.

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، "الحقيقة هي أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية، وبدون حكم قائم على دستور جديد وانتخابات رئاسية وبرلمانية، لن يكون هناك استقرار. دون عملية سياسية شاملة، ودون إدراج أغلبية السنة في الحكم، ستعود "داعش" (جماعة إرهابية محظورة في روسيا)، سنرى ذلك في العراق وأفغانستان، وبدون مثل هذه العملية، ستعود "داعش" باسم جديد".

هذا وتعاني سوريا من صراع مسلح منذ العام 2011، يواجه فيه الجيش السوري تنظيمات إرهابية مختلفة الولاءات أبرزها تنظيما "جبهة النصرة و"داعش" الإرهابيان (المحظوران في روسيا وعدد من الدول الأخرى).

ووصل عدد الضحايا جراء هذا الصراع بحسب معطيات الأمم المتحدة لأكثر من 200 ألف شخص جلهم من المدنيين، وإلى أكثر من 6 ملايين لاجئ ونازح داخل البلاد وخارجها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала