اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ وأهالي كفريا والفوعة يرفضون المغادرة

© Sputnik . Zaher Tahhanفي ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
شهد معبر العيس في ريف حلب الجنوبي، أمس الثلاثاء، دخول اتفاق خروج مسلحي هيئة "تحرير الشام" من مخيم اليرموك بدمشق إلى ريف إدلب، حيز التنفيذ لبعض من البنود التي تضمنها.

فرح الحلبيين بمنطقة صلاح الدين بعد مغادرة الحافلات الخضراء لمدينة حلب الشرقية، 15 ديسمبر/ كانون الأول 2016 - سبوتنيك عربي
أهالي كفريا والفوعة السوريتين إلى الحرية مقابل ترحيل إرهابيي مخيم اليرموك
سبوتنيك. فمع حلول الصباح الباكر، وصلت عدة حافلات كانت تقل المسلحين الخارجين من المخيم إلى معبر العيس جنوب حلب والذي يعتبر المحور الرئيسي لعملية التبادل المقررة في الاتفاق، وضمت الحافلات مئتي مسلح وعائلاتهم وأمتعتهم، بالتزامن مع وصول 3 سيارات إسعاف نقلت عدة حالات إنسانية حرجة من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، توجهت بشكل مباشر إلى مشفى حلب الجامعي لتقديم العلاج الطبي اللازم.

وأعقب وصول سيارات الإسعاف وصول حافلة من بلدتي كفريا والفوعة، أقلت 23 شخصا، أربع حالات مرضية و19 مرافقا، دخلت من المعبر باتجاه مدينة حلب بالتزامن مع خروج حافلتين للمسلحين إلى مدينة إدلب.

ومع حلول الساعة العاشرة والنصف صباحا، وصلت الحافلة التي تنقل الأهالي الذين كانت اختطفتهم التنظيمات المسلحة من قرية اشتبرق التابعة لجسر الشغور في ريف إدلب، قبل نحو 3 سنوات، وحملت الحافلة على متنها 42 شخصا جميعهم من النساء والأطفال والعجائز، حيث أشار مصدر ميداني لـ سبوتنيك، أن هذا العدد هو الدفعة الأولى من المختطفين الذين من كان مقرراً وصولهم على دفعتين، وأفاد المصدر بأن عدد المختطفين المتبقين لدى المجموعات المسلحة والذين سيخرجون في الدفعة الثانية يبلغ نحو 45 شخصاً.

وانتهت مجريات اليوم الثاني مع عملية تبادل حافلة المختطفين بحافلتي المسلحين الذين توجهوا مباشرة إلى ريف إدلب، وسط تنظيم لافت في معبر العيس من قبل مختلف القوى الأمنية والشرطية السورية، وخاصة على صعيد عمليات التبادل التي تمت وفق خطوات مدروسة.

© Sputnik . Zaher Tahhanفي ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي - سبوتنيك عربي
1/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
© Sputnik . Zaher Tahhanفي ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي - سبوتنيك عربي
2/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
© Sputnik . Zaher Tahhanفي ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي - سبوتنيك عربي
3/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
1/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
2/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي
3/3
في ظل استمرار رفض الأهالي مغادرة بلدتي كفريا والفوعة.. اتفاق مخيم اليرموك يدخل حيز التنفيذ في ريف حلب الجنوبي

في سياق متصل، أكد مصدر أهلي من بلدة كفريا بريف إدلب، بأن أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين منذ 3 سنوات من قبل المجموعات المسلحة، ما زالوا رافضين للخروج من البلدتين في ظل الظروف الحالية، مشيرا إلى أن الأهالي يعتبرون أنفسهم خارج الاتفاق ما لم تنفذ الشروط التي وضعوها لخروجهم.

وبين المصدر أن أهم الشروط التي وضعها الأهالي تتمحور حول خروجهم دفعة واحدة من البلدتين بدلا من الخروج على دفعات، إلى جانب تقديم ضمانات أكيدة لسلامتهم على الطريق ووصولهم الآمن إلى مدينة حلب، وإطلاق سراح الأهالي الذي كانت اختطفتهم المجموعات المسلحة قبل نحو عام من منطقة الرشدين، إضافة إلى إدخال وحدات صحية مستعجلة إلى البلدتين في ظل انعدام العناية الصحية والطبية فيهما.

كما أشار المصدر إلى أن عدد الأهالي المحاصرين في البلدتين يبلغ نحو 8 آلاف شخصا بينهم 3 آلاف مقاتلا، مؤكداً أن الأهالي وضعوا هذه الشروط لخروجهم، خوفا من أن تتكرر المأساة التي حدثت خلال الاتفاق الفائت قبل نحو عام، حين فجر انتحاري سيارته المفخخة قرب الحافلات التي كانت تقل أهالي كفريا والفوعة إلى حلب، وراح ضحيتها آنذاك ما يزيد عن 125 شخصاً من أهالي البلدتين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала