خبير يكشف لـ "سبوتنيك" وجهات المتطرفين في درنة بعد حصارها

© مكتب إعلام القيادة العامةخليفة حفتر يشرف على الاستعدادات النهائية لمعركة تحرير "درنة"
خليفة حفتر يشرف على الاستعدادات النهائية لمعركة تحرير درنة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال ناصر الهواري الباحث الليبي في شؤون حركات الإسلام السياسي والجماعات المتطرفة، إن الجماعات المتطرفة في مدينة درنة الليبية ستغادر إلى عدة جهات بعد تقدم الجيش بها.

وأضاف الهواري في تصريحات لـ "سبوتنيك" أن الجماعات المنتمية لتنظيم القاعدة، التي حاربت النظام السابق في التسعينات لجأت إلى الكهوف والجبال والغابات الليبية، وهي ذاتها المخابئ التي ستلجأ إليها العناصر الحالية الموجودة في درنة، خاصة أنها تضم خليط من أتباع  التنظيمات المتطرفة والإرهابية منها تنظيم القاعدة وداعش وجماعات أخرى.

عناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم داعش في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
خبير ليبي يكشف معسكرات لتدريب أطفال درنة والزج بهم في الصفوف الأولى للحرب
وتابع الهواري أن "محاولات تغيير المسميات بين الحين والآخر للهروب من المواجهة والبقاء في المدينة، وأن تنظيم شورى ثوار درنة الحالي، يضم عناصر من كتيبة البتار التابعة لـ داعش، التي كانت موجودة في المدينة في فترة سابقة، وأشبال "الإسلام" و"تنظيم القاعدة"".

واستطرد قائلا:

بعض المناطق المساندة لهم في الغرب الليبي قد تستقبلهم، والأغلبية ستلجأ إما للهروب خارج ليبيا أو الاختباء في المناطق الصحراوية، خاصة أن الجيش الليبي أحكم قبضته على المدينة وسيقوم بتحريرها من تلك المجموعات.

وتابع الهواري أن "التنظيمات تحاول استغلال الأهالي والأطفال كدروع بشرية، في محاولة منهم للبقاء في المدينة تحت على حساب أرواح الأهالي لما لها من أهمية بالنسبة لهم".

وكان القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، أعلن قبل أيام بدء عملية عسكرية لتحرير درنة.

وقال حفتر في كلمته خلال احتفال بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق "عملية الكرامة" في شرق ليبيا: "بلغنا إلى أقاصي الجنوب بتضاريسها الوعرة وأنشأنا بها مناطق عسكرية واتسعت دائرة انتشار الجيش وسيطرته إلى مناطق في الغرب والوسط ولم يبق في الشرق إلا درنة، التي استمرت من أجلها المساعي السلمية بوساطة العقلاء لنجنبها ويلات الحرب لكننا وصلنا لطريق مسدود نتيجة لتعنت الجماعات الإرهابية الرافضة للسلم".

وأضاف: "عليه فإننا بهذه المناسبة نبشركم بأن ساعة الصفر لتحرير درنة قد دقت وأن قواتكم تدك الآن معاقل الإرهاب فيها مع إصدارنا للتعليمات لتجنب إصابة المدنيين واحترام قواعد الاشتباك والقوانين الدولية والإنسانية".

وتحاصر قوات الجيش الليبي مدينة درنة منذ عدة أشهر. 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала