محلل: هذه حقيقة التفاوض بين عرمان والحكومة السودانية

تابعنا عبرTelegram
قال حسان إدريس الباحث السوداني في الشؤون الأفريقية إن إعلان الحكومة عن شروطها للتفاوض مع الأمين العام السابق للحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان، ما هو إلا "شو إعلامي" للاستهلاك الداخلي.

وتابع إدريس، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، 21 مايو/ أيار، "ياسر عرمان لا يمثل في الوقت الراهن إلا نفسه بعد استبعاده من الحركة الشعبية، وأن المبادرة الإريترية ربما جاءت من أجل توفيق أوضاعه، فالمشكلة الأكبر لدى ياسر عرمان ومعظم أركان الحركة الشعبية أنهم أصبحوا بلا هدف بعد رحيل جون قرنق".

مسلحون في جنوب السودان - سبوتنيك عربي
مصدر: نتائج "مفاوضات السلام" في أديس أبابا خلال ساعات

وأضاف إدريس، أن "التخبط والاختلاف داخل الحركة يظهر جليا في جولات المفاوضات والتي لا تخرج في الغالب بأي نتائج تذكر، وفي اعتقادي أن عرمان هو من سعى لدى الحكومة الإريترية من أجل توفيق أوضاعه مع الحكومة السودانية بعدما فشل في إدارة الحركة الشعبية قطاع الشمال، ولو كان عرمان يمتلك قدرات إدارية لوصل لحلول ولو جزئية مع الحكومة في الخرطوم".

وأشار إلى أن سعي الحكومة والحديث عن ياسر عرمان، لأنه كان آخر رئيس وفد للحركة الشعبية في عملية التفاوض مع الخرطوم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала