تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بالفيديو... قلعة حلب تعايد عشاقها وتفتح أبوابها لهم بعد سنوات

© REUTERS / Khalil Ashawiرجل يقف في أعلى القلعة التاريخية في حلب، 2009
رجل يقف في أعلى القلعة التاريخية في حلب، 2009 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
تستعيد مدينة حلب شمالي سوريا قوتها وعافيتها بشكل متسارع بعد أن حررها الجيش السوري في نهاية عام 2016، فبعد عودة الكثير من الأسواق والمناطق الصناعية للعمل والحركة، ها هي قلعة حلب تفتح أبوابها أمام الزوار بعد سنوات من الحرب والبعد.

عادت قلعة حلب التي تعتبر المعلم الأثري الأهم في المدينة وأحد أكثر الأماكن المدهشة للعمارة الإسلامية التي حافظت على جمالها عبر التاريخ لتفتح أبوابها أمام الزوار بعد إعادة تأهيلها وتنظيفها من غبار الإرهاب وتستقبل في اليوم الأول حوالي 5 آلاف زائر، وفقا لوكالة "سانا".

مشهد عام للفعاليات .. برعاية وزارة السياحة السورية - سبوتنيك عربي
مع انتصارات سوريا... فعاليات رمضانية تمحو ظلام الإرهاب في حلب
ويعود تاريخ تأسيس القلعة إلى العصر الأيوبي، وكانت أغلقت أبوابها منذ منتصف عام 2012 لحماية تصاميمها الفريدة من الداخل، وتعود اليوم لتفتح أبوابها كـ"عيدية" لزوارها مجددة صباها ومجدها وقصص البطولة في الدفاع عن أسوارها المحصنة ضد الغزاة والإرهاب.

وعبر عدد من المواطنين الحلبيين عن فرحتهم بإعادة فتح أبواب القلعة أمام الزوار مؤكدين أن هذا يعزز الشعور بالأمان الذي افتقدته حلب خلال سنوات الأزمة، ومنهم من عبر عن شوقه لاستعادة ذكرياته داخل القلعة.

وأكد مدير الآثار والمتاحف في حلب أن أضرارا ألحقها الإرهاب بالقلعة وتحديدا في مدخلها وأجزاء من السور الشمالي والشرقي ومبنى قاعة العرش والطاحونة والعديد من المباني الأثرية داخل القلعة، ولفت إلى إعداد الدراسة اللازمة وتنفيذ الأعمال المطلوبة لترميم مدخل القلعة كونه المنفذ الوحيد للدخول.

وأشار المسؤول إلى نية الإدارة البدء بترميم البابين الرئيسين الأثريين المتضررين بسبب الإرهاب وإعداد دراسة لترميم قاعة العرش وإنارة محيط كامل القلعة لتنفيذها خلال الفترة القادمة.

 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала