باحث: أمريكا تحاول خلق احتجاجات جديدة في إيران بـ"العقوبات"

© AP Photo / Vahid Salemiاحتجاجات في طهران بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 9 مايو/ أيار 2018
احتجاجات في طهران بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 9 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق الدكتور محمد نور الدين، الباحث والخبير في الشؤون الإيرانية، على تصريحات النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري بأن أي دولة تحاول انتزاع حصة في سوق النفط من إيران "ترتكب خيانة وستدفع ثمنها"، قائلا إنها تهديدات جدية تماما.

وقال نور الدين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 1 يوليو/ تموز 2018، إن إيران تواجه عدد كبير من الجبهات في الوقت الحالي، على المستويات السياسية والعسكرية والدبلوماسية والاقتصادية أيضا، وهي تصعد من نبرتها التحذيرية من ردود الفعل القوية، والتي من الواضح أنها ستدخلها حيز التنفيذ بالفعل.

وأضاف نور الدين "إيران تواجه في الوقت الحالي أزمة كبرى، فهي من جهة تحاول الحفاظ على الجبهة الداخلية سليمة، بعد الاحتجاجات التي شهدتها مؤخرا بسبب الحالة الاقتصادية، ومن جهة أخرى تواجه المحاولات الأمريكية لتقويض النظام ككل من خلال وضعه في أزمة اقتصادية جديدة، تأتي هذه المرة في شكل عقوبات كبيرة".

حقل نفطي - سبوتنيك عربي
طهران: أي دولة تحاول أخذ حصة إيران في سوق النفط ستدفع مقابل ذلك

وتابع "يجب أن نتذكر جيدا الاحتجاجات الإيرانية الكبيرة، التي واجهتها الدولة منذ أكثر من عام، والتي كانت في البداية احتجاجات ضد الأوضاع الاقتصادية، وتطورت إلى أعمال عنف كبيرة اضطرت الشرطة للمواجهة بعنف من أجل السيطرة عليها، وهنا الجميع متأكدون أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تكرار التجربة نفسها بنفس الطريقة".

ولفت الخبير في الشؤون الإيرانية إلى أن طهران تملك عدة آليات لمواجهة العقوبات الأمريكية المنتظرة، أبرزها ما أعلن عنه جهانغيري، من أن إيران ستسمح للقطاع الخاص بتصدير النفط الخام للمساعدة في التغلب على العقوبات، وهو أمر يمكن التمهيد له من خلال طرح النفط الإيراني الخام في البورصة، كطريق لهذه المساهمة.

وقال النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري إن أي دولة تحاول انتزاع حصة بسوق النفط من إيران "ترتكب خيانة وستدفع ثمنها"، مشيرا إلى أن إيران ستسمح للقطاع الخاص بتصدير النفط الخام للمساعدة في التغلب على العقوبات الأمريكية، حسبما نقلت "رويترز".

وأوضح النائب الأول للرئيس الإيراني، في تصريحات له نقلها التليفزيون الإيراني حول العقوبات الأمريكية التي تلوح في الأفق، أن النفط الخام الإيراني سيطرح في البورصة، ومن ثم يمكن للقطاع الخاص تصديره.

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي قال، أمس السبت، إن العقوبات الأمريكية تهدف إلى القضاء على الاقتصاد الإيراني "لإحداث فرقة بين الأمة والنظام، فيما حثت واشنطن دول مجلس الأمن الدولي على الانضمام إليها وفرض عقوبات على إيران بسبب ما تصفه بـ"السلوك الضار" في المنطقة.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد أعلن، يوم 8 أيار/مايو الماضي، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، والذي تم التوصل إليه بين "السداسية الدولية" كرعاة دوليين (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران في عام 2015. كما أعلن ترامب استئناف العمل بكافة العقوبات التي تم تعليقها نتيجة التوصل إلى هذه الصفقة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала