مكتب نتنياهو يعلق على تقارير الخلاف مع ليبرمان على ضرب غزة

© AP Photo / Dan Baliltyرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي أقغدور ليبرمان
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي أقغدور ليبرمان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ما أثارته قناة تليفزيونية عبرية، بشأن خلافات بينه وبين أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع بشأن الوضع في قطاع غزة.

ذكر الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "نيوز وان"، أن المكتب الإسرائيلي قال إن "هناك من يحاول ذرع الفتنة بين رئيس الوزراء ووزير دفاعه، وكل القرارات العسكرية والأمنية يتشاركان فيها، ولم يكن بينهما أي خلافات في الرأي".

نتنياهو يرفض التصعيد

وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان - سبوتنيك عربي
خلافات عميقة في إسرائيل... ليبرمان خطط لحرب في غزة ونتنياهو منعه
بيد أن ليبرمان كان قد صرح خلال جلسة سرية لحزبه "يسرائيل بيتنو" بأن نتنياهو يرفض التصعيد ضد قطاع غزة، وبأن وزير الدفاع يرغب الهجوم على غزة، ولكن ليس هناك من يؤيده في ذلك.

كانت القناة الثانية العبرية قد نشرت، أمس، الجمعة، أن هناك خلافات عميقة بين القيادات الإسرائيلية حول الوضع في قطاع غزة، خاصة بين رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان.

وليبرمان يخطط للحرب
وأفادت القناة على موقعها الإلكتروني بأن ليبرمان خطط لعملية عسكرية في قطاع غزة ضد حركة "حماس"، في الثاني عشر من الشهر الجاري، ولكن نتنياهو تدخل لمنع اندلاع هذه الحرب، في دلالة على عمق الخلافات بينهما، خاصة حول حركة "حماس"، وقطاع غزة.
وسبق للقناة العاشرة العبرية أن نشرت على شريط أخبارها القصير، مساء أمس، الجمعة، أيضا، أن نتنياهو اجتمع مع وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، والجنرال جادي آيزنكوت، رئيس هيئة الأركان، وقياداته العسكرية، لبحث الوضع العسكري في غزة.

مبادرة سياسية جديدة
كانت القناة نفسها قد أكدت أن نتنياهو أبلغ وزراءه خلال هذا الاجتماع، والخاص ب المجلس الوزاري المصغر "الكابينيت"، بأنه سيقدم مبادرة سياسية جديدة بشأن غزة.

وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان - سبوتنيك عربي
ليبرمان: اللون في غزة سيتحول إلى أحمر قاتم
وحسب القناة، فإن هذه المبادرة السياسية التي تحدث عنها نتنياهو خلال جلسة مغلقة، وصلت إلى مرحلة متقدمة من المفاوضات، التي تجري بين الأمم المتحدة ومصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية و(حماس).

ونقلت عن مصدر سياسي مطلع على فحوى تلك المفاوضات، إن مصر والأمم المتحدة تمارسان ضغوطا هائلة على جميع الأطراف، وأن هذه المبادرة لم يسبق لها مثيل، ولكن من السابق لأوانه الحديث عن فرص نجاحها، أو فشلها.
تهديدات جديدة لحماس
وفي السياق نفسه، زار ليبرمان، أمس، الجمعة، منطقة "غلاف غزة"، في محاولة لطمأنة المستوطنين فيها، مدعيا أن بلاده ليست معنية بالدخول في حرب ضد غزة.
كما أفاد الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "واللا" بأن ليبرمان جدد تهديدات لحركة "حماس" في قطاع غزة، ورأى أنه إذا كان هناك لون أحمر في مستوطنات "غلاف غزة"، فإنه سيكون اللون الأحمر في قطاع غزة قاتما. 
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала