تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"صقر البحر" تنضم للأسطول الجوي السعودي... وهذه مهامها

© flickr.com / Naval Surface Warriorsمروحية أمريكية من طراز MH-60R
مروحية أمريكية من طراز MH-60R - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت وزارة الدفاع السعودية، ممثلة في القوات البحرية الملكية، تدشين الطائرة الأولى من نوع (MH-60R) والتي اتفقت مع الولايات المتحدة للحصول عليها ضمن صفقة أسلحة تم الإعلان عنها في 2015.

وقال قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبد الله الغفيلي، في بيان نشر على الموقع الرسمي لوزارة الدفاع السعودية، إنه من المقرر أن يتم تدشين الطائرة الأولى من مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية المتعددة المهام من نوع (MH-60R) التي تعمل من على ظهر السفن والقواعد البحرية في الأساطيل، الخميس المقبل.

​وأضاف الغفيلي أن هذا الطائرة تمتلك قدرات للحروب السطحية والحروب تحت السطحية، كذلك لديها القدرة على القيام بالمهام الثانوية كالبحث والإنقاذ ونقل المصابين والتي ستنضم إلى طيران القوات البحرية الملكية السعودية.

مروحية أمريطية من طراز MH-60R - سبوتنيك عربي
الولايات المتحدة تبيع السعودية 10 طائرات هليكوبتر
وأعلنت الولايات المتحدة، في يونيو/ حزيران 2015، عزمها بيع طائرات هليكوبتر وتجهيزاتها من الأسلحة، ورادارات وغيرها من المعدات العسكرية الضرورية، بقيمة إجمالية قدرها 1.9 مليار دولار، إلى السعودية، بعد موافقة وزارة الخارجية الأمريكية على الصفقة.
وبحسب موقع "military" يطلق على هذه الطائرات، "صقر البحر" وتحل محل أسطول الهليكوبتر القديم من طراز H-46D، الأمر الذي يؤدي إلى تخفيضات كبيرة في التكاليف لكل ساعة الطيران، وعمليات إزالة المكونات، وإجراءات الصيانة غير المجدولة.
كما تحتوي القمرة الزجاجية للطائرة على شاشات عرض بتقنية "الكريستال السائل المصفوف النشط"، التي تستخدم لتسهيل العروض التقديمية الرأسية والأفقية التجريبية للطيار ومساعده.

​ونقلت "رويترز"، وقتها، عن تقرير لوكالة التعاون في قطاع الدفاع والأمن التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، أن الصفقة تشمل بيع عشر طائرات هليكوبتر متعددة الأغراض (MH-60R)، و38 صاروخا (أ ج م — 114ر هيللفيري اا)، و24 رشاشا وغيرها من المعدات.

وبحسب صحيفة "عاجل" السعودية، كانت المملكة قد طلبت شراء الطائرات العشر التي تصنعها "سيكورسكي إيركرافت" التابعة لشركة يونايتد تكنولوجيز ولوكهيد، إلى جانب أجهزة رادار وصواريخ وغيرها من العتاد. وستحسن الصفقة المقترحة قدرة المملكة على مواجهة التهديدات في الوقت الحالي وفي المستقبل من جانب أنظمة أسلحة معادية، بالإضافة إلى مهام ثانوية، مثل: الإمداد، وعمليات البحث، والإنقاذ، والاتصالات.

​وأضافت: "ستستخدم السعودية هذه القدرات لردع التهديدات الإقليمية، وتعزيز دفاعاتها الداخلية".

وتقدم الولايات المتحدة أيضا الدعم اللوجيستي والخدمة الفنية. وينفذ الطلب الشركة الأمريكية "سيكورسكي أيراكرافت كوربورايشن" و "لوكهيد مارتن كوربوريشن". وأشارت الوكالة: إلى أن "بيع المعدات وصيانتها لن يؤثر على توازن القوى القائم في المنطقة". وتعتبر المملكة العربية السعودية أحد المشترين الرئيسيين للأسلحة الأمريكية في العالم.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала