قوى سياسية تعلن عن خطوات "حاسمة" خلال أيام في السودان

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallahاحتجاجات في السودان - مسيرات مؤيدة للرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم، 9 يناير/ كانون الثاني 2019
احتجاجات في السودان - مسيرات مؤيدة للرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم، 9 يناير/ كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت قوى سياسية سودانية، مشاركة في احتجاجات السودان، أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدا على مستوى التظاهرات التي تعم البلاد منذ أواخر ديسمبر /كانون الأول الماضي.

وأعلن بيان مشترك بين تجمع المهنيين السودانيين، وقوى نداء السودان، وقوى الإجماع الوطني التجمع الاتحادي المعارض، تلقت "سبوتنيك" نسخة منه اليوم الاثنين، أن "الأيام المقبلة ستشهد تظاهرات مسائية بدءا من غد الثلاثاء بمنطقتي الكلاكلة والثورة، حيث ستنطلق مظاهرة الكلاكلة من سوق اللفة وتنطلق مظاهرة الثورة أم درمان من محطة صابرين، كما سيتم الإعلان عن مزيد من التظاهرات المسائية لاحقا".

الرئيس السوداني عمر البشير - سبوتنيك عربي
البشير: الأعداء لا يعجبهم الاستقرار والأمن في السودان

ولفت البان إلى أن "الخميس المقبل سوف يشهد تحرك للتظاهرات باتجاه القصر الجمهوري مجددا بالتزامن مع مواكب مماثلة في عدد من مدن البلاد، سيعلن عنها تباعا".

"الخطوات القادمة هي الحاسمة، فالطريق إلى الإضراب الشامل أصبح معبدا، وإعمال الشلل التام لحركة النظام سيكون خطنا في مقبل الأيام، وسنصعد من التظاهرات المسائية والمواكب في الأيام القادمة"، وفقا للبيان.

وأوضح البيان أن "سلمية الثورة هي مقبرة النظام"، مشيرا إلى أن الحكومة في الخرطوم  فقدت القدرة على الإدارة السياسية والاقتصادية، وفشلت في تحويل المواكب والمسيرات والتظاهرات السلمية لمعركة عنف، رغم استخدامها للرصاص الحي والاعتقالات، وذلك لإيمان الثوار بأن سلمية الثورة هي سر نجاحها واستمرارها.

وعاهدت القوى السياسية في بيانها: "السودانيين بعدم الاستجابة لأي مساومات لا تنتهي بإزاحة النظام وتنحي رئيسه".

ويمر السودان بأزمة اقتصادية خانقة أدت إلى تفجر احتجاجات شعبية، واندلعت الاحتجاجات في عدة مدن سودانية بسبب شح الخبز، ولكنها تطورت إلى المطالبة بإسقاط حكومة الرئيس عمر البشير، فيما أصدر الرئيس السوداني قرارا جمهوريا بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد برئاسة وزير العدل مولانا محمد أحمد سالم.

وسقط في الاحتجاجات 24 مواطنا حتى الآن، حسبما أعلنت السلطات السودانية.

ويشهد السودان صعوبات اقتصادية متزايدة مع بلوغ نسبة التضخم نحو 70% وتراجع سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأمريكي وسائر العملات الأجنبية.

ويبلغ سعر الدولار رسميا 47.5 جنيه، لكنه يبلغ في السوق الموازية 60 جنيه سوداني، كما يعاني 46% من سكان السودان من الفقر، وفقا لتقرير أصدرته الأمم المتحدة سنة 2016.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала