"الاختبار العسكري الأمريكي": دفاعاتنا الجوية قادرة على الصمود أمام كوريا الشمالية وإيران فقط

تابعنا عبرTelegram
أعلن مكتب الاختبار العسكري الأمريكي أن شبكة الصواريخ الجوية والأرضية الاعتراضية ورادارات وخطوط الاتصالات الأمريكية، والتي كلفت الولايات المتحدة 180 مليار دولار، يمكنها أن تحمي البلاد من هجوم من جانب كوريا الشمالية أو إيران فقط.

ووفقا لوكالة بلومبرغ، فإن مدير إدارة اختبار العمليات في البنتاغون، روبرت بيهلر، قال إن الأنظمة أظهرت قدرة على حماية الولايات المتحدة أو قواتها في الخارج من "عدد صغير" من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات".

صواريخ ثاد - سبوتنيك عربي
بعد نشر صواريخ "ثاد" الأمريكية... روسيا محمية وغير آبهة
ويؤكد تقرير بيهلر على الضرورة المتنامية في تحسين قدرة أنظمة الدفاع الصاروخي، واعتبر مكتب الاختبار أن قدرة أنظمة الدفاع الجوي على حماية الولايات المتحدة "محدودة"، وذلك بسبب فشلها في خمس محاولات من أصل 10 في عام 2004 في تدمير أهداف تدريبية.

يشار إلى أن أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية هي ثاني أغلى برنامج بعد طائرة "إف-35".

وتستخدم أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية صواريخ اعتراضية تم تصنيعها من قبل شركة "Raytheon Co"، وتتضمن 44 وحدة اعتراض جوية في ألاسكا وكاليفورنيا، بالإضافة إلى بطاريات "ثاد"، ونظام "أيجيس" المضاد للصواريخ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала