جلسة ختامية في كازاخستان حول سوريا وإجلاء مئات المهاجرين جنوب طرابلس

جلسة ختامية في كازاخستان حول سوريا ، اجلاء مئات المهاجرين جنوب طرابلس مع احتدام المعارك ، رسائل صينية خلال قمة الحزام والطريق
تابعنا عبرTelegram
يعقد ممثلو وفود من روسيا وتركيا والحكومة السورية والمعارضة أيضا، إضافة إلى الموفد الدولي الخاص لسوريا غير بيدرسن، في مدينة نور سلطان، عاصمة كازاخستان اجتماعا ومباحثات بهدف السعي لإنهاء النزاع في سوريا.

الجلسة الختامية حول سوريا في كازاخستان تعقد بهدف بحث أزمة إدلب وتشكيل اللجنة الدستورية

وتناقش هذه الجولة الوضع في إدلب بشمال غربي سوريا تشكيل لجنة دستورية تنطلق على أساسها العملية السياسية في سوريا. وأكد رئيس وفد المعارضة المسلحة إلى محادثات أستانا، أحمد طعمة، على أن البيئة الآمنة في سوريا لن تتحقق، إذا لم يحدث إفراج عن المعتقلين، والكشف عن مصير المغيبين والمفقودين.

مدير القسم الآسيوي والأفريقي في وزارة الخارجية الكازخستانية، ايدربيك توماتوف، - سبوتنيك عربي
الخارجية الكازاخستانية: لقاء أستانا القادم حول سوريا لن يعقد قبل يونيو المقبل
وقال عضو مجلس الشعب السوري ساجي طعمة إن الحكومة السورية في جميع الظروف ومع اختلاف المعطيات تصر على حالة السلام ودائما حريصة على انجاز كافة التسويات عن طريق المفاوضات شرط عدم المساس بالسيادة الوطنية السورية.

وبشأن تشكيل اللجنة الدستورية قال إن نقطة البداية كانت في مؤتمر سوتشي وكادت المفاوضات أثناء هذا المؤتمر بشأن تشكيل اللجنة الدستورية تُنجز ولكن التدخلات دائما تحاول عرقلة أي مسار سياسي سلمي وبالتالي كان للتدخلات دور كبير في عرقلة مسار تشكيل هذه اللجنة.

وتابع القول إن الحكومة السورية تصر على تسمية ممثلي الشعب السوري داخل اللجنة الدستورية كما تصر أن يكون هناك ممثلين للمعارضة السورية بشرط المعارضة التي لم تتآمر على سوريا بعيدا عن المكونات التكفيرية كداعش والنصرة ، فهؤلاء مرفوض وجودهم تماما في أي محادثات تخص تشكيل اللجنة الدستورية، فالحكومة والشعب السوري لا يعترف بهذه المكونات التي قتلت أبرياء واستدعت أطراف خارجية، أما الأحزاب الأخرى والمعتدلة والتي لها توازن على الأرض وتمثل بعض شرائح الشعب السوري فمرحب بها في تشكيل اللجنة الدستورية.

الأمم المتحدة تجلي مئات المهاجرين من جنوب طرابلس مع احتدام المعارك هناك

أجلت الأمم المتحدة ما يربو على 350 مهاجرا من مركز احتجاز في جنوب العاصمة الليبية طرابلس حيث تستعر المعارك بين قوات الجيش الوطني الليبي وقوات تابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

ليبيا: معارك ساخنة ومواقف دولية باردة
وتجدد القتال في محوري عين زارة ووادي الربيع جنوبي طرابلس، بعد هدوء استمر يومين بالمحورين الأخيرين.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري في بيان إن السلاح الجوي قد حقق السيادة في المنطقة الغربية بالكامل بينما تقول قوات الوفاق إنها تتقدم على الأرض ولم تعد تطالب بوقف اطلاق النار.

وقال الباحث السياسي الليبي، دكتور محمود إسماعيل، إنه "يجب أن يكون لوقف إطلاق النار في الحرب الدائرة بطرابلس شروطا مسبقة"، مشيرا إلى وجوب "عودة حفتر إلى مرابطه الأولى وأن يسلم الأسلحة والأسرى إضافة إلى وقف إطلاق النار بعدها".

وأوضح أن "وقف إطلاق النار دون شروط يعني احتفاظه بمواقع أخرى قام باحتلالها في المنطقة الغربية وهو أمر مرفوض شكلا وموضوعا خاصة وأن المعركة قد حُسمت لصالح الوفاق الوطني لذلك حاول حلفاء حفتر وقف القتال وهذه الحقيقة المطلقة مع أن الخاسر دائما هي ليبيا باعتبار أن هناك قتالا بين الليبيين "

وقال إسماعيل  إن "الليبيين يريدون حلا سياسيا من المجتمع الدولي ونجزم أن روسيا كان بالإمكان وسيظل يمكنها أن تلعب دورا محوريا في إمكانية أن يكون هناك حلا سياسيا بالبحث عن شريك".

الرئيس الصيني يبعث بعدة رسائل في قمة الحزام والطريق بحضور ثلاثين من القادة حول العالم

نفى الرئيس الصيني شي جينغ بينغ خلال افتتاحه أن تكون عضوية برنامجه الأساسي العالمي الطموح المعروف باسم مبادرة الحزام والطريق قاصرة على دول بعينها ، معتبرا أن المنتدى سيشكّل مصدرا ماليا مستدامًا للبلدان التي ستنضم الى المجموعة.

الرئيس الصيني، شي جين بينغ - سبوتنيك عربي
باحث في جامعة شنغهاي يوضح رسائل الرئيس الصيني من قمة الحزام والطريق
وجاءت كلمة شي أمام ما يزيد عن ثلاثين من قادة العالم الذين يشاركون في الدورة الثانية من القمة التي تشهدها العاصمة بكين.

وأضاف تشي إن الصين سوف تخفض الضرائب الجمركية بشكل أكبر وتزيل جميع الحواجز والمعوقات الجمركية من أجل استقبال المنتجات العالية الجودة من جميع أنحاء العالم داخل الأسواق الصينية..

قال الدكتور جعفر كرار أحمد المحلل السياسي والباحث في مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية إن هناك رسائل طمأنة حملتها كلمة الرئيس الصينى شي جينج بينج تتمثل فى كون مبادرة الحزام والطريق مبادرة دولية وإنسانية وليست مبادرة صينية مشيرا إلى أن ذلك الخطاب خطاب طمأنة لكل دول العالم بما فى ذلك الولايات المتحدة إذا رغبت فى ذلك.

وأضاف كرار أن إنهاء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ليس من مهام هذه القمة فهما سياقان مختلفان ، فالولايات المتحدة تفهم هذه القمة على أنها أداة من أدوات الصين الجيو سياسية للسيطرة الاقتصادية وهو فهم خاطىء لافتا إلى أن مشاركة الولايات المتحدة هذه المرة ولو بوفد صغير يعبر عن مراجعة ما قامت به الولايات المتحدة لهذا المنتدى، وهو ما تمثل أيضا فى مشاركة دول كثيرة من أوروبا على عكس الدورة الأولى لهذا المنتدى.

واستبعد كرار أن تفرز هذه القمة آلية مضادة للعقوبات أحادية الجانب، إلا أن حجم المشاركة خاصة من أوروبا يشير إلى أن الولايات المتحدة ستجد نفسها آخر الأمر معزولة.

للمزيد من التفاصيل والأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك"…

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала