تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الجيش اليمني يعلن سيطرته على مواقع دفاعية لـ"أنصار الله"

© REUTERS / Anees Mahyoubالجيش اليمني - القوات اليمنية في تعز، اليمن أغسطس/ آب 2018
الجيش اليمني - القوات اليمنية في تعز، اليمن أغسطس/ آب 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، اليوم السبت، مقتل 13 مسلحا من جماعة أنصار الله "الحوثيين"، بمواجهات عنيفة في محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

القاهرة — سبوتنيك. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من الرياض وعدن، عن مصدر عسكري في اللواء 170 دفاع جوي، قوله إن "وحدات من اللواء هاجمت مواقع للحوثيين شمال مدينة تعز، وتمكنت من السيطرة على محطة الجهيم والمباني المحيطة والتي تمثل أحد أهم الخطوط الدفاعية للحوثيين شمال المدينة".

وأضاف أن "مدفعية اللواء 170 دفاع جوي استهدفت عدداً من المواقع المحصنة ودمرتها بالكامل"، مؤكداً "مقتل أكثر من 13 من الحوثيين، وإصابة العشرات خلال المواجهات".

وأشار إلى "استمرار المواجهات في مناطق الحرير والأربعين بمختلف أنواع الأسلحة".

طيران التحالف العربي - مقاتلات إف-15 (F-15) السعودية - سبوتنيك عربي
طيران التحالف يستهدف تعزيزات "أنصار الله" في حجة
ومن جهتها، قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم "أنصار الله"، إن مقاتلي الجماعة استهدفوا بقذائف المدفعية تجمعات للجيش اليمني في بير باشا (غربي تعز)، ما أسفر عن قتلى وجرحى في صفوفهم.

وفي محافظة الجوف الحدودية مع السعودية، استهدفت "أنصار الله" ثلاث آليات للجيش غرب المحافظة.

ووفقاً لـ"المسيرة"، أعطب مقاتلو "أنصار الله" بالقذائف آليتين للجيش إحداهما كانت محملة بالأفراد في معسكر السلان بمديرية المصلوب غرب الجوف.

وذكرت أن وحدة الهندسة في "أنصار الله" نصبت كميناً بعبوة ناسفة لآلية للجيش شرق مجمع المتون غرب الجوف، أدى إلى إعطابها.

وتدور على الأراضي اليمنية منذ أكثر من 4 سنوات معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة وبين الجيش اليمني مدعوما بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة أخرى.

ويسعى التحالف وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام 2015.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала