تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد اقتحام السفارة... البحرين تستدعي سفيرها لدى بغداد

© AFP 2021 / MARWAN NAAMANIالبحرين المنامة
البحرين المنامة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قالت الخارجية البحرينية، مساء اليوم الخميس، إنها استدعت سفيرها في بغداد للتشاور إثر اقتحام مبنى السفارة.

وبحسب وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا)، أفادت في بيان بأن مملكة البحرين تستنكر "الاعتداء" المرفوض الذي استهدف مبنى السفارة في العراق من قبل متظاهرين وأدى إلى أعمال تخريبية.

وأضافت أنها قررت استدعاء السفير صلاح علي المالكي للتشاور.

واختتمت بيانها بالقول أنها تحمل الحكومة العراقية المسؤولية التامة لحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين في جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية 1961.

أفادت وسائل إعلام عربية عديدة، مساء اليوم الخميس، أنه تم اقتحام السفارة البحرينية في بغداد من قبل عدد من المتظاهرين.

وأشارت قناة العربية إلى أن متظاهرين اقتحموا السفارة البحرينية في العاصمة العراقية.

كما أوضحت القناة أن عدد من المتظاهرين كانوا مسلحين عند اقتحامهم للسفارة، فيما تدخلت قوات الأمن لتفريق المتظاهرين من محيط السفارة البحرينية.

كما قالت القناة إن السفير البحريني أجرى اتصالات مع المسؤولين العراقيين، من أجل تأمين مقر السفارة.

ونشر موقع "إرم نيوز" مقطع فيديو لاقتحام السفارة البحرينية في بغداد، والذي أظهر حشودا من المتظاهرين يحملون أعلام فلسطين، وهم يتسلقون أسوار السفارة.

ويظهر الفيديو أن عدد من المتظاهرين قاموا بإنزال العلم البحريني من فوق مبنى السفارة.

وأفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق بأن الشرطة العراقية، واعتقلت 25 متظاهرا من الذين قاموا باقتحام السفارة البحرينية في منطقة المنصور الذين اقتحموا المقر وأنزلوا العلم البحريني، ورفعوا بدلا منه علم فلسطين.    

وكانت الخارجية العراقية قد أعلنت عدم مشاركتها في ورشة "السلام من أجل الازدهار" التي تقام في البحرين أواخر الشهر الجاري بدعوة أمريكية، مؤكدا تمسكه بموقفه الثابت إزاء القضية الفلسطينية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، "العراق لن يشارك في مؤتمر البحرين، وذلك يعود لموقفه الثابت من القضية الفلسطينية، وهو حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته الموحدة وعاصمتها القدس الشريف، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف".

وأضاف الصحاف "هذه القضية مركزية في وعينا الشعبي والسياسي وخطابنا كوزارة خارجية عراقية".

وأعلنت كل من واشنطن والمنامة في بيان مشترك الشهر الماضي عقد ورشة اقتصادية في المنامة يومي 25 و26 حزيران/يونيو للتشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، ما اعتبره مراقبون بمثابة خطوة أولى لتنفيذ خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала