بعد "مكالمة لاحتواء التصعيد"... الرئيس الفرنسي يتصل بمحمد بن سلمان

© REUTERS / POOLمحمد بن سلمان مع إيمانويل ماكرون
محمد بن سلمان مع إيمانويل ماكرون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تلقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اليوم السبت، اتصالا هاتفيا، من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس)، جرى خلال الاتصال، استعراض العلاقات السعودية الفرنسية، والتأكيد على الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وبحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة من أجل أمن واستقرار المنطقة.

يأتي ذلك، بعد اتصال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برئيس الحكومة سعد الحريري، حيث أكد التزام فرنسا باستقرار لبنان وبتعزيز دولته ومؤسساتها وعلى أهمية توفير مقومات التهدئة على الحدود الجنوبية.

سعد الحريري - سبوتنيك عربي
بعد تصريحات ماكرون... أجرأ حديث للحريري عن محمد بن سلمان
وأعرب ماكرون عن ارتياحه للتقدم الجاري نحو إطلاق مشاريع "مؤتمر سيدر" الاستثمارية خلال لقاء المبعوث الفرنسي بيار دوكان بالحريري.

من جانبه، شكر الحريري ماكرون، على "الجهود التي بذلها لاحتواء التصعيد بعد اعتداء إسرائيل على ضاحية بيروت"، معربا عن "امتنان لبنان للدور الفرنسي القيادي في التمديد لقوات (يونيفيل) في لبنان".

وأكد الحريري، على "تمسك لبنان بالاحترام الكامل للقرار 1701". بحسب موقع جريدة "الشرق الوسط".

كما توافق الرئيسان على متابعة البحث بتسريع تنفيذ الإصلاحات ومشاريع الاستثمار في لبنان وسبل تعزيز الاستقرار في لبنان والمنطقة خلال لقائهما المرتقب في 20 سبتمبر/أيلول الحالي في باريس.

ومن المتوقع أن تكون مشاورات دوكان في بيروت حاضرة في لقاءات الحريري الباريسية، وكان المبعوث الفرنسي أكد أهمية الإسراع بالإصلاحات، على أن تعقد اللجنة المنبثقة عن "مؤتمر سيدر" اجتماعا لها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في باريس بحضور الحريري وماكرون، وذلك بعدما كان يفترض أن تكون الحكومة اللبنانية قد أنجزت موازنة عام 2020 وقطعت شوطا حيال الخطة الإصلاحية في قطاعات عدة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала