موسكو تكشف عن الدول التي ينتقل إليها الإرهابيون من سوريا والعراق

تابعنا عبرTelegram
أعلن مدير قسم التحديات الجديدة والتهديدات بوزارة الخارجية الروسية، فلاديمير تارابرين، اليوم الاثنين، أن خروج الإرهابيين الأجانب من سوريا والعراق إلى بلدان ومناطق أخرى أصبح واضحاً بشكل متزايد.

موسكو - سبوتنيك. وقال تارابرين في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك":

الرئيس الإيراني حسن روحاني - سبوتنيك عربي
روحاني: دور الولايات المتحدة في سوريا داعم للإرهاب
"اليوم، أصبح  انتقال الإرهابيين الأجانب من سوريا والعراق إلى بلدان ومناطق أخرى، بما في ذلك المناطق التي يصعب الوصول إليها في منطقة الصحراء والساحل، إلى مالي والنيجر وبوركينا فاسو والكاميرون ونيجيريا والصومال، واضحا بشكل متزايد. كما يهرب الإرهابيون إلى أفغانستان، حيث لا يزال هناك تهديد إرهابي كبير، بما في ذلك من جانب "الفرع" الأفغاني لـ"داعش" (تنظيم إرهابي محظور في روسيا)، تحت اسم "ولاية خراسان" وهي جماعة إرهابية خطيرة".

وأضاف الدبلوماسي الروسي متحدثاً عن الوضع في سوريا: "بشكل عام، سوريا تعود إلى الحياة السلمية. ويمكن الآن القول بهذا بكل تأكيد. ليس من دون صعوبة، وأبطأ مما نود، ولكن هذه العملية مستمرة وربما لا رجعة فيها. ومع ذلك، لا يزال الوضع صعبا جدا في بعض أنحاء البلد".

وأشار إلى أن ما يقرب 1500 مسلح انتشروا في جنوب شرق سوريا وفي منطقة خفض التصعيد في إدلب، وعاد 1500 إرهابي آخر إلى أماكن إقامتهم الدائمة أو وصلوا تحت ستار النازحين مؤقتاً إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية، وكذلك في مناطق ما وراء نهر الفرات.

وفي سياق متصل كان نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، غينادي كوزمين، قد أعلن نهاية آب / أغسطس الماضي، أن العدد الإجمالي لإرهابيي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) ومؤيديهم في سوريا يبلغ حوالي 3 آلاف شخص.

 وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في حوار مع صحيفة "ترود"، في وقت سابق من الشهر الجاري، إن الحرب في سوريا قد انتهت، وأن بؤر التوتر توجد فقط في المناطق التي لا تسيطر عليها الحكومة السورية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала